تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

دراسة: الوباء سلب هذه الأمم 28 مليون عام من أعمار أبنائها

© AP Photo / Darko Vojinovicأشخاص يرتدون كمامات للوقاية من فيروس كورونا يجلسون على متن حافلة في بلغراد، صربيا،11 يناير 2021.
أشخاص يرتدون كمامات للوقاية من فيروس كورونا يجلسون على متن حافلة في بلغراد، صربيا،11 يناير 2021.  - سبوتنيك عربي, 1920, 09.11.2021
تابعنا عبر
كان تأثير الوباء من حيث الوفيات على دول العالم، متفاوتا، لكن في النهاية انخفض متوسط ​​العمر المتوقع في معظم الأماكن، على مدار العام الماضي، حيث تلاشت 28.1 مليون سنة من طول العمر التراكمي في 31 دولة.
في غضون ذلك، فإن سكان عدد قليل من الأماكن التي نجحت في محاصرة "كوفيد 19" - نيوزيلندا وتايوان على سبيل المثال - عاشوا في الواقع لفترة أطول، بحسب دراسة حديثة نقلتها وكالة "بلومبيرغ".
بدء مبيعات هواتف أيفون 13 الجديد في بكين، الصين 24 سبتمبر 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 08.11.2021
الصين... أي شخص يقع في نطاق كيلومتر تقريبا من مصابي كورونا "معرض للخطر"
متوسط ​​العمر المتوقع، هو مؤشر على المدة التي يعيشها الأشخاص في المتوسط، في ظل عدم حدوث تحولات كبيرة في عدد الأشخاص الذين يموتون في كل فئة عمرية بمرور الوقت.
هناك مقياس آخر، هو سنوات العمر الزائدة المفقودة، والذي يحدد بالضبط تأثير حدوث التحولات الاستثنائية، ويعطي هذا المؤشر قيمة أكبر للوفيات التي تحدث في الأعمار الأصغر.
الدراسة التي شملت 37 دولة، ونشرت في المجلة الطبية البريطانية، خلصت إلى أن فيروس كورونا كان قاتلا في معظم الأماكن، وأنه سلب ما يزيد على 28 مليون سنة من أعمار السكان عام 2020، في 31 دولة.
قاد الدراسة الطبيب المتخصص في علم الأوبئة وخبير الإحصاء الطبي في جامعة أكسفورد، نذر الإسلام. أبرز الدول التي عانت من خسائر أعمار السكان كانت روسيا والولايات المتحدة وبلغاريا وليتوانيا وبولندا وإيطاليا وشيلي وإسبانيا إلى جانب آخرين.
ومع ذلك، سجلت 4 دول من البلدان محل الدراسة مكاسب في أعمار السكان، وهي، النرويج وكوريا الجنوبية وتايوان، فيما كانت أكبر المكاسب لصالح نيوزيلندا.
وتبين أن سنوات العمر المفقودة خلال العام الماضي، كانت أعلى من المتوقع في كل مكان باستثناء تايوان ونيوزيلندا والنرويج وأيسلندا والدنمارك وكوريا الجنوبية.
وكشفت أيضا الدراسة أن سنوات العمر المفقودة بسبب "كوفيد 19" كانت أكبر بخمس مرات من تلك التي فقدت بسبب الإنفلونزا في عام 2015، خلال أسوأ وباء إنفلونزا موسمي منذ مطلع القرن.
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала