تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

اليابان تطرح جزءا من مخزونها الاستراتيجي للنفط بالتنسيق مع الولايات المتحدة

© REUTERS / POOLرئيس الوزراء الياباني الجديد فوميو كيشيدا الثلاثاء 5 أكتوبر 2021
رئيس الوزراء الياباني الجديد فوميو كيشيدا الثلاثاء 5 أكتوبر 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 24.11.2021
تابعنا عبر
قررت حكومة اليابان اليوم الأربعاء بيع جزء من الاحتياطي النفطي من المخزون الاستراتيجي بهدف استقرار أسعار الخام.
موسكو - سبوتنيك. وقال رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا، للصحفيين: "نحن نعلم أن الرئيس الأمريكي (جو) بايدن أعلن عن بيع النفط. حتى الآن تعاونا مع الولايات المتحدة معا لتحقيق الاستقرار في سوق النفط العالمية".
وأضاف: "تواكب بلادنا الولايات المتحدة بهذا الاتجاه طالما أنها لا تنتهك القانون، فقد، قررنا بيع جزء من احتياطي النفط".
وأشار كيشيدا إلى أن وزير الصناعة كويشي هاجيودا سيعلن التفاصيل المتعلقة بالكمية التي سيتم الإفراج عنها، مؤكدا أن بلاده ستواصل الضغط على الدول المنتجة للنفط للتصدي لارتفاع الأسعار.
هذا وأعلن رئيس الوزراء الياباني، الأحد، أن حكومته تدرس اللجوء لاحتياطيات النفط الاستراتيجية في ظل زيادة أسعار الخام على المستوى العالمي.
الرئيس الأمريكي، جو بايدن - سبوتنيك عربي, 1920, 17.11.2021
وكالة: أمريكا تطلب من الصين واليابان استخدام احتياطيات النفط
وتأتي تصريحات كيشيدا بعدما كشف رئيس الوزراء الياباني عن حزمة مالية بقيمة 56 مليار ين (491 مليار دولار) أمس الجمعة، اشتملت دعما للشركات التي تعاني من جراء ارتفاع أسعار الوقود.
في وقت سابق، طلبت إدارة الرئيس جو بايدن، من قيادات كوريا الجنوبية والصين والهند واليابان، دراسة إمكانية بيع جزء من النفط من احتياطياتها الاستراتيجية، على الرغم من أنه وفقا لقوانين هذه الدول، الاحتياطيات النفطية الاستراتيجية ليست مخصصة للتدخل في السوق.
وأعلنت الولايات المتحدة، أمس الثلاثاء، عزمها بيع 20 مليون برميل من الاحتياطي الاستراتيجي للنفط الخام، اعتبارا من مطلع أكتوبر/تشرين الأول المقبل.
ويبلغ الاحتياطي الاستراتيجي الأمريكي من النفط لأغراض الطوارئ حوالي 700 مليون برميل، من أصل مليار برميل الطاقة الاستيعابية القصوى للخزانات.
يذكر أن أسعار النفط العالمية وصلت أعلى مستوياتها في سبعة أعوام في أواخر أكتوبر/ تشرين الأول، إلا أن المعروض لم يرتفع بوتيرة توازي الزيادة في الطلب.
وتصدت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، ومن بينهم روسيا، لدعوات الرئيس الأمريكي جو بايدن بتسريع وتيرة زيادة المعروض.
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала