تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

السفير الروسي في واشنطن: الخارجية الأمريكية "ماكرة" وتشوه الحقائق

© Sputnik . Mikhail Turgiev / الذهاب إلى بنك الصور السفير الروسي لدى الولايات المتحدة أناتولي أنتونوف
 السفير الروسي لدى الولايات المتحدة أناتولي أنتونوف - سبوتنيك عربي, 1920, 30.11.2021
تابعنا عبر
قال السفير الروسي لدى الولايات المتحدة أناتولي أنتونوف إن: "واشنطن تشوه الحقائق المرتبطة بطلبها مغادرة الدبلوماسيين الروس للبلاد".
وقال إنه: "بناءً على طلب الجانب الأمريكي، سيتعين على 27 عاملاً دبلوماسيًا روسيًا، الذين حددت وزارة الخارجية فترة إقامتهم، مغادرة الولايات المتحدة في 30 يناير/ كانون الثاني 2022".
وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية جالينا بورتر، إن "وزارة الخارجية الروسية، حددت المواعيد النهائية لمغادرة الدبلوماسيين الروس في البداية".
وعقب أنتونوف على ذلك: "وزارة الخارجية تحاول أن تكون ماكرة، يحاول الجانب الأمريكي تضليل المجتمع المحلي والدولي، يُنسب إلينا شيء لا علاقة له بالواقع، الوضع عكس ذلك تمامًا".
الكرملين، موسكو، روسيا - سبوتنيك عربي, 1920, 06.10.2021
الكرملين يعلق على مقترح أمريكي لطرد 300 دبلوماسي روسي
ووفقا له، كانت وزارة الخارجية الأمريكية هي التي حددت من جانب واحد في ديسمبر/ كانون الأول 2020 مدّة لخدمة الدبلوماسيين الروس لمدة ثلاث سنوات سواء في العاصمة واشنطن أوالقنصليات العامة لروسيا في نيويورك وهيوستن.
وأردف: "فيما يتعلق بالبعثات الدبلوماسية الأخرى، فلديهم صلاحية البقاء لفترة خمس سنوات في الولايات المتحدة، كما أن التصريح بأن رحيل 55 دبلوماسيًا روسيًا لا يمكن اعتباره طردًا لا يصمد أيضًا في وجه النقد، حيث أننا نتحدث عن الطرد الفعلي".
كما اتهم أنتونوف الولايات المتحدة "بمحاولة انتهاك الحق السيادي لروسيا في إجراء التعيينات وفقًا لتقديرها الخاص في بعثاتها الدبلوماسية".
وشدد على أن: "موسكو تؤيد حوارا صادقا ومحترما بشأن جميع مثيري مشاكل التأشيرات".
وقال أنتونوف: "نحن على يقين من أنه إذا كانت هناك نوايا حسنة، فيمكن حل جميع المشاكل بسرعة كافية، ويؤيد الجانب الروسي إلغاء جميع القيود المفروضة في السنوات الأخيرة على أساس المعاملة بالمثل".
وفي الختام، دعا مرة أخرى زملاءه الأمريكيين إلى: "العودة إلى الالتزامات الدولية المتعلقة بالممتلكات الدبلوماسية والسير الطبيعي للبعثات الدبلوماسية".
وفي منتصف أبريل/ نيسان، وسعت واشنطن مرة أخرى العقوبات على روسيا وطردت عشرة دبلوماسيين، رداً على ذلك، أدرجت روسيا الولايات المتحدة في قائمة الدول المعادية.
وفي يونيو/ حزيران، بعد قمة الرئيسين فلاديمير بوتين وجو بايدن في جنيف، بدأت موسكو وواشنطن اتصالات بشأن مسألة تطبيع عمل السفارتين.
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала