تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

الأمم المتحدة تحذر من تقسيم إثيوبيا وتكرار مشهد "فوضى مطار كابول" في أديس أبابا

© REUTERS / TIKSA NEGERIمسيرة مؤيدة للحكومة للتنديد بما يقول المنظمون إنه جبهة تحرير تيغراي الشعبية وتدخل الدول الغربية في الشؤون الداخلية للبلاد، في ميدان مسكل في أديس أبابا، إثيوبيا، 7 نوفمبر 2021.
مسيرة مؤيدة للحكومة للتنديد بما يقول المنظمون إنه جبهة تحرير تيغراي الشعبية وتدخل الدول الغربية في الشؤون الداخلية للبلاد، في ميدان مسكل في أديس أبابا، إثيوبيا، 7 نوفمبر 2021. - سبوتنيك عربي, 1920, 02.12.2021
تابعنا عبر
حذرت الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، من العنف الطائفي في إثيوبيا، مؤكدة أن ذلك قد يهدد بتقسيم البلاد.
وقالت الأمم المتحدة، في بيان لها، نقلته قناة "العربية"، إن "العنف الطائفي يهدد بتقسيم إثيوبيا"، محذرة من تكرار مشهد فوضى مطار كابول (في العاصمة الأفغانية) في أديس أبابا.
وأعربت الأمم المتحدة، في بيانها، عن تخوفها من أن تؤدي أعمال العنف في إثيوبيا إلى تفكك نسيج المجتمع هناك.
أبي أحمد، رئيس وزراء إثيوبيا - سبوتنيك عربي, 1920, 01.12.2021
أديس أبابا: الجيش يوقف زحف جبهة تيغراي نحو الممر الرئيسي الذي يربط البلاد بميناء جيبوتي
وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، جدد أمس الأربعاء، دعوته إلى وقف فوري للقتال في إثيوبيا. وحث غوتيريش في حديث للصحفيين في نيويورك أطراف النزاع في إثيوبيا على وصول المساعدات الإنسانية دون عوائق للمناطق المتضررة.
وقال الأمين العام للأمم المتحدة: "لا يوجد ما يبرر استهداف الجماعات العرقية والاعتقالات التعسفية واحتجاز موظفين من الأمم المتحدة"، دون مزيد من التوضيح.
وفي وقت سابق، أعلنت الحكومة الإثيوبية، أن قواتها تمكنت من استعادة السيطرة على منطقة "لاليبيلا" التاريخية شمالي البلاد، وهي منطقة تحتوي على معالم مسيحية مقدسة، ومصنفة ضمن مناطق التراث العالمي وفقا لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو).
وقالت رئاسة الوزراء في تغريدة إن "بلدة لاليبيلا التاريخية تم تحريرها من قبضة جبهة تحرير شعب تيغراي الإرهابية".
وكان رئيس الوزراء الإثيوبي أعلن، في 22 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، أنه يعتزم التوجه إلى ساحة المعركة لقيادة الجيش في مواجهة جبهة تحرير تيغراي، بعد التقدم العسكري الذي أحرزته الأخيرة في عدة جبهات.
ودعا آبي أحمد الدول الأفريقية للوقوف إلى جانب إثيوبيا في محنتها بروح الوحدة الأفريقية، مؤكدا أن إثيوبيا حافظت على استقلالها بشجاعة أبنائها وبتضحياتهم.
يذكر أن الحكومة الإثيوبية أطلقت عملية عسكرية ضد الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي في نوفمبر 2020، بدعم من إريتريا بسبب اتهام الجبهة بمهاجمة إحدى القواعد العسكرية للجيش الإثيوبي، لكن بعدها بأشهر أعلنت أديس أبابا انتهاء العمليات الحربية، التي تم تصعيدها لاحقا حتى وصلت إلى مرحلة التلويح بالزحف نحو أديس أبابا.
للمزيد من أخبار إثيوبيا تابع سبوتنيك عربي.
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала