تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

خبير: موقف الخارجية اللبنانية لافت وبمثابة حسن نية تجاه السعودية

خبير: موقف الخارجية اللبنانية لافت وبمثابة حسن نية تجاه السعودية
تابعنا عبر
أدانت وزارة الخارجية والمغتربين اللبنانية في بيان لها، يوم الأربعاء الماضي، الهجمات الإرهابية التي شنها "الحوثيون" أخيرا على السعودية، مشددة على وقوف لبنان إلى جانب المملكة.
يقول الكاتب والمحلل السياسي يوسف دياب، في حديث لبرنامج "نافذة على لبنان"، بهذا الشأن:

طبعا هو موقف لافت للمرة الأولى من الخارجية اللبنانية التي تكون دائما من حصة رئيس الجمهورية في الحقائب المتتالية في الحكومات التي تعطلت منذ العام 2011 حتى الآن، واضح اليوم أن لبنان يريد أن يرطب العلاقات أو يعيد نهج العلاقات مع المملكة العربية السعودية بمنطق مختلف عن السابق.

وأشار دياب إلى أن الإدانة "بمثابة تقديم أوراق اعتماد أو حسن نية تجاه المملكة العربية السعودية من أجل تغيير سياساتها وفك القطيعة السعودية إزاء لبنان، هو موقف كان يجب أن يصدر منذ زمن من لبنان وتحديدا من الخارجية اللبنانية، وأعتقد أنه موقف تضامن حتى مع الجامعة العربية".
ونوّه دياب إلى أن هذا الأمر "لا يكفي لرأب الصدع بين الدولتين وتسوية النزاعات أو الخلافات المستفحلة، بتقديري اليوم المطلوب من لبنان هو أبعد من ذلك بكثير، المطلوب سياسة واضحة لا تبين الانحياز الكامل لفريق من اللبنانيين أو لغالبية اللبنانيين تجاه دولة مثل إيران على حساب الدولة السعودية أو على حساب دول الخليج، وبالتالي ربما يكون هذا مفتاح لإعادة ربط أو إعادة قنوات التواصل بين الدولتين".
بدوره يقول الخبير في الشأن اللبناني رضوان الذيب، في حديث لإذاعتنا:
"أعتقد أن كلام الخارجية اللبنانية يأتي في سياق موقف الرئيس نجيب ميقاتي الذي يريد تسليف ورقة للسعوديين في لبنان، لكنه سيفاقم المشاكل الداخلية في البلاد".
ويرى الذيب أن كلام الخارجية "خطير جدا، وخارج عن المألوف، وسيؤدي إلى مضاعفات في الداخل اللبناني، وفي ملف الحكومة، وأعتقد أن هذه الورقة التي سلفها لبنان للسعودية، لن تعطي أية ثمار، في ظل الموقف السعودي المتشدد، لأنه يعتبر أن "حزب الله" هو المسيطر الأول على قرارات الحكومة".
التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة..
إعداد وتقديم: عماد الطفيلي
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала