تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

المغرب يحصل على الغاز بتكلفة أقل من الغاز الجزائري

المغرب يحصل على الغاز بتكلفة أقل من الغاز الجزائري
تابعنا عبر
نناقش في هذه الحلقة: أسعار النفط تتراجع بعد قرار "أوبك +" رفع الإنتاج؛ إقالة وزير المالية التركي هل تدعم الليرة؟؛ المغرب يعوض نقص الغاز الجزائري باتفاقية مع بريطانيا.
المغرب يحصل على الغاز بتكلفة أقل من الغاز الجزائري
رد المغرب على قرار الجزائر تعليق تصدير الغاز إلى إسبانيا عبر المملكة، بإبرام عقد مع شركة بريطانية لشراء الغاز الطبيعي المنتج في حقل تندرارة شرقي البلاد، وينص على بيع 350 مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي سنويا على مدى عشرة أعوام.
حول هذا الموضوع قال المحلل الاقتصادي المغربي، حمزة أعناو لـ" قوانين الاقتصاد":
"لدى المغرب حوالي 4.5 % من المزيج الطاقي حاليا، وهذا الحقل الذي سيتم شراء االغاز منه يقع داخل أراضيه، وبالتالي التكلفة ستكون أقل بكثير من تكلفة الغاز الجزائري، و 350 مليون متر مكعب سنويا ستمكنه من تحقيق إضافة نوعية للاستثمار في هذا المجال وستعزز احتياطات المغرب من الغاز فضلا عن إنتاج الطاقة الكهربائية وربما التصدير لبعض الشركاء الموثوق بهم، وهناك أيضا تطلع لتنمية مشاريع الطاقة المتجددة خاصة في المناطق الجنوبية المغربية لإنتاج الهيدروجين والكربون الضروري للاستعمال اليومي وللتصدير أيضا".
"أوبك+" تزيد إنتاج النفط رغم التحديات
أبقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا وحلفاؤها، المعروفون باسم "أوبك+"، على اتفاق قائم لزيادة الإنتاج في يناير/ كانون الثاني المقبل بواقع 400 ألف برميل يومياً، وهو ما رحبت به الولايات المتحدة، إلا أن أسعار النفط هوت أكثر من 3% عقب الإعلان عن القرار.
وحول هذا الموضوع قال الخبير بأسواق النفط العالمية، الدكتور فتحي النوري لـ "قوانين الاقتصاد":
" كيفية تعامل الدول المنتجة للنفط مع المتحور الجديد "أوميكرون" ومدى تأثيره على الاقتصاد العالمي هو الذي سيتحكم بالسوق العالمية للنفط خلال الفترة المقبلة، ومن مصلحة هذه الدول خاصة دول الخليج أن يكون سعر برميل النفط عند 90 دولارا لأن السعر الحالي مازال ضئيلا."
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала