تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

تداول صورة لاستقالة قرداحي... ومواقع لبنانية: غير صحيح

© AFP 2021 / ANWAR AMROوزير الإعلام اللبناني، جورج قرداحي
وزير الإعلام اللبناني، جورج قرداحي - سبوتنيك عربي, 1920, 03.12.2021
تابعنا عبر
تداولت بعض المواقع الإلكتروينة صورة من موقعة استقالة وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي​.
وفي حين قال موقع النشرة اللبناني إن قرداحي تقدم باستقالته بالفعل، موردة الصورة، أكد موقع "الجديد" أن الصورة غير صحيحة.
وقال موقع "النشرة" إن قرداحي وقع استقالته بالفعل ووجهها إلى كل من رئيس الجمهورية ​ميشال عون​ ورئيس الحكومة ​نجيب ميقاتي​.
وكتب فيها: "أتقدّم إليكم بطلب استقالتي من منصبي كوزير للإعلام، تقديمًا للصالح العام، وأتمنّى منكم قبول الطّلب".
لكن موقع "الجديد"، قال إنه تحقق من الصورة، مؤكدا أنها غير صحيحة، وأن قرداحي لم يتقدم إلى الآن باستقالته.
وكانت وسائل إعلام محلية، قد أفادت مساء أمس الخميس، بأن وزير الإعلام اللبناني سيعلن عن استقالته الجمعة، في مبادرة لحل الأزمة الخليجية مع لبنان.
وقالت قناة "الجديد" اللبنانية، أمس الخميس، إن قرداحي يتجه إلى إعلان استقالته من الحكومة غدا بعد لقاء جمعه برئيس الحكومة نجيب ميقاتي يوم الأربعاء الماضي.
وعن نيته الاستقالة، قال قرداحي: "أنا مقتنع بأنني اتخذت القرار الصح في التوقيت الصح، ولذلك أشعر براحة داخلية".
وعلل قرداحي قراره قائلا: "لا أريد أن أعطي مجالاً لأحد كي يتهمني لاحقاً بأنني أضعتُ على لبنان فرصة زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للسعودية"، واصفا هذه الزيارة بأنها "يمكن أن تكون محطة مناسبة لبدء معالجة الأزمة مع السعودية".
وأكد الوزير اللبناني الذي كانت تصريحاته سببا في أزمة دبلوماسية مع المملكة العربية السعودية، أنه لا يريد إفساح المجال أمام تحميله "مسؤولية أي إجراء سلبي قد يُنفذ ضد المغتربين في الخليج".
وشدد قرداحي على أن اللبنانيين سيكتشفون أنه ليس "سبب ما يعانونه هم، وما تعانيه الحكومة من مشكلات"، لافتا إلى أن "البعض أراد تحميلي إيّاها زوراً وبهتانا"، وفقا لتعبيره.
يشار إلى أن أزمة دبلوماسية كانت قد اندلعت بين لبنان ودول الخليج بعد نشر مقابلة متلفزة جرى تسجيلها مع جورج قرداحي قبل توليه مهام منصبه وزيرا للإعلام في لبنان، اعتبر فيها أن جماعة أنصار الله اليمنية "تدافع عن نفسها في وجه اعتداء خارجي على اليمن منذ سنوات"، وما فاقم الأزمة أكثر، هو رفض قرداحي الاعتذار.
وأعلنت بعدها السعودية استدعاء سفيرها لدى بيروت، وإمهال السفير اللبناني في المملكة 48 ساعة لمغادرة البلاد، ولحقت بها في هذا القرار الكويت والإمارات والبحرين، كما أعلنت المملكة، وقف دخول الواردات اللبنانية إلى أراضيه.
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала