تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

لماذا قدم سفير واشنطن الجديد أوراق اعتماده للرئيس الإسرائيلي قبل الموعد المحدد؟

© REUTERS / AMMAR AWADقبة الصخرة في مدينة القدس القديمة
قبة الصخرة في مدينة القدس القديمة - سبوتنيك عربي, 1920, 05.12.2021
تابعنا عبر
كشف موقع عبري أن السفير الأمريكي الجديد لدى إسرائيل توم نايدس قدم أوراق اعتماده للرئيس الإسرائيلي يتسحاق هرتسوغ قبل الموعد المحدد.
وكان من المقرر أن يقدم نايدس، الذي وصل إلى إسرائيل أواخر الشهر الماضي، أوراق اعتماده خلال حفل رسمي في مقر إقامة هرتسوغ صباخ غد الاثنين، إلى جانب السفراء الجدد لسويسرا والاتحاد الأوروبي ورواندا وإيطاليا، بحسب موقع "واللا".
الولايات المتحدة وإسرائيل - سبوتنيك عربي, 1920, 05.12.2021
رئيس إسرائيل يتوعد إيران لدى تسلمه أوراق اعتماد السفير الأمريكي الجديد
وكان الموعد المحدد لتقديم السفير الجديد أوراق اعتماده، سيتزامن مع اجتماع لجنة التخطيط والبناء الإسرائيلية غدا للمصادقة على بناء الحي اليهودي الجديد في مستوطنة "عطروت" على أرض مطار القدس الذي يعرف محليا باسم "مطار قلنديا".
لذلك، سعت سفارة واشنطن في إسرائيل إلى التعجيل بتقديم السفير نايدس أوراق اعتماده اليوم لـ "تجنب الحرج"، حيث يثير عزم إسرائيل بناء الحي الاستيطاني الجديد انتقادات في الإدارة الأمريكية.
وقال متحدث باسم السفارة الأمريكية لدى إسرائيل لـ "واللا" معلقا على التقرير: ""يسر السفير توماس نايدس قبول دعوة الرئيس هرتسوغ في 5 ديسمبر 2021، لتقديم أوراقه كسفير للولايات المتحدة لدى دولة إسرائيل. كما يسمح الاحتفال الذي أقيم في الليلة الأخيرة من عيد حانوكا بإضاءة الشمعة الثامنة معا"، في إشارة لعيد الأنوار اليهودي الذي يستمر 8 أيام يتم خلالها إشعال شمعة يوميا.
وتسلم هرتسوغ، اليوم الأحد، في مقر إقامته في القدس أوراق سفير الولايات المتحدة الجديد لدى إسرائيل.
يشار إلى أنه وفق المخطط الاستيطاني الجديد في القدس "من المقرر أن يكون الحي الجديد أكبر حي لليهود في القدس الشرقية، وسيحتوي حوالي 9000 وحدة استيطانية على مساحة 1243 دونم"، وسيضم الحي الاستيطاني الجديد فنادق ومحال عامة ومناطق مفتوحة، بحسب صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية.
وينص المخطط أيضا على "إقامة مناطق مفتوحة للصناعة والتجارة، والمحافظة على قاعة الاستقبال التاريخية في أرض المطار".
وتكمن خطورة المشروع، بما في ذلك، في كونه سيعيق "التواصل الحضري الفلسطيني القائم بين رام الله والقدس الشرقية؛ مما يجعل من الصعب إقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية"، بحسب حركة "السلام الآن" الإسرائيلية.
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала