تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

هل تفتح مبادرة ماكرون صفحة جديدة في العلاقات بين لبنان والسعودية ؟

هل تفتح مبادرة ماكرون صفحة جديدة في العلاقات بين لبنان والسعودية ؟
تابعنا عبر
قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، يوم السبت الماضي، إنه أجرى وولي العهد السعودي محمد بن سلمان اتصالا هاتفيا مع رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي، وأكدا له التزامهما بدعم اللبنانيين.
كما أعلن الرئيس الفرنسي في وقت سابق من مدينة جدة، عن مبادرة فرنسية سعودية لمعالجة الأزمة بين الرياض وبيروت، وأنه حصل على تعهد من السعودية بأنها ستلعب دورا اقتصاديا في لبنان عندما تنفذ الحكومة اللبنانية الإصلاحات المطلوبة.
يقول الخبير في الشؤون الجيوسياسية والاقتصادية الدكتور بيار عازار، في حديث لبرنامج "نافذة على لبنان" بهذا الشأن:

لن تحصل العلاقات بين لبنان والمملكة العربية السعودية بشكل واقعي وعملاني، قبل أن تتبلور الرؤى الإقليمية والدولية، وخاصة في ظل الصراع في المنطقة العربية، وأقصد ضمن فلك الصراع في اليمن.

وأشار عازار إلى أنه لا يمكن للحكومة التي يرأسها دولة الرئيس نجيب ميقاتي، أن تنجح وأن تثمر جهودها في كل المجالات داخل الواقع اللبناني، إذا لم يقم رئيس الحكومة بزيارة سوريا، وهذه نقطة حساسة لكي يستطيع أن يتحرك، ولهذا لا يمكن لأي مبادرة فرنسية أن تنجح في لبنان إلا بعد أن ينسج الرئيس ماكرون علاقة مباشرة مع الرئيس السوري بشار الأسد.
التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة..
إعداد وتقديم عماد الطفيلي
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала