تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

خبير: قيس سعيد لن يذهب إلى أزمة حقيقية مع اتحاد الشغل في تونس

خبير: قيس سعيد لن يذهب إلى أزمة حقيقية مع اتحاد الشغل في تونس
تابعنا عبر
قال اتحاد الشغل في تونس إنه "أصبح يخشى على مكاسب التونسيين الديمقراطية بسبب تردد الرئيس المبالغ فيه في إعلان خارطة طريق بخصوص إصلاحات سياسية تؤدي إلى انتخابات مبكرة".
يقول الخبير في الشأن التونسي نزار الجليدي، في حديث لبرنامج "حول العالم" بهذا الشأن:

"قبل الحديث عن الأزمة بين الطرفين، علينا أن نتكلم الآن وبشكل واضح عن "التسقيف" الزمني الذي تطلبه الأحزاب السياسية والعديد من الفعاليات ومنهم الاتحاد العام التونسي للشغل، لأن الاتحاد في النهاية هو قوة حقيقية، ليس بالقوة السياسية ولكنه قوة على الأرض وقوة في الواقع السياسي التونسي وفي الواقع الاجتماعي التونسي".

ويعتقد الجليدي أنه "ليس هناك أزمة قادمة، ولكن هناك ضغط داخلي على تنفيذية هذا الاتحاد، ثانيا هناك ضغط خارجي حقيقي لسقف زمني وخارطة للطريق، وهناك نقطة ثالثة، الرئيس لم يتخاطب مع أي جهة في تونس في الواقع السياسي ماعدا الاتحاد العامل للشغل، ربما هناك نوع الآن من المد والجزر الخطير بين الاتحاد والرئيس، ولكن لن يذهب إلى أزمة حقيقية لأن الرئيس يعرف جيدا وزن الاتحاد".
 مظاهرة أمام الاتحاد التونسي للشغل - تونس - سبوتنيك عربي, 1920, 04.12.2021
اتحاد الشغل التونسي: نخشى على مكاسب المواطنين بسبب التردد في إعلان خارطة طريق
بدورها تقول الناشطة السياسية الدكتورة ريم الغيد سويد، في حديث لإذاعتنا:

"في الحقيقة الأزمة بين الاتحاد العام التونسي للشغل وبين الرئاسة هي موجودة فعلا، ومتكونة وكاملة الأوصاف، وهذا يعود إلى ما يسميه خصوم الرئيس قيس سعيد بـ"العزلة".

وتشير سويد إلى أنه في الحقيقة الرئيس يلوح ولوح العديد من المرات أنه لا يريد التحاور مع الفاسدين، ربما الاتحاد العام التونسي للشغل امتعض من هذه الكلمات، وخاصة أنه دعا الرئيس إلى الحوار وإلى إرساء خارطة طريق، واقترح هو بنفسه خارطة طريق، ولكن الرئيس بقي صامتا أمام كل هذه المبادرات من طرف الاتحاد العام التونسي للشغل، وهو ما تسبب في توتر وفي تصعيد لهجة الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل.
التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة...
إعداد وتقديم: عماد الطفيلي.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала