تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

موظفون سابقون عن نائبة بايدن: توجه انتقادات مستمرة مدمرة للروح

© REUTERS / POOLكمالا هاريس، نائبة الرئيس الأمريكي، جو بايدن
كمالا هاريس، نائبة الرئيس الأمريكي، جو بايدن - سبوتنيك عربي, 1920, 06.12.2021
كمالا هاريس، نائبة الرئيس الأمريكي، جو بايدن
تابعنا عبر
خرج مجموعة من الموظفين السابقين الذين كانون يعملون لدى كامالا هاريس، نائبة الرئيس الأمريكي، ‏جو بايدن، عن صمتهم بشأن رئيستهم في العمل.‏
وكشف أحد الموظفين لدى هاريس قبل أن تتولى منصب نائب الرئيس أن المساعدين في مكتبها كان عليهم تحمل "قدر ثابت من الانتقادات التي تدمر الروح"، وفقا لصحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية.
كما أفاد العديد من الموظفين السابقين للصحيفة الأمريكية عن العديد من المخاوف التي اكتشفوها أثناء العمل لدى كامالا هاريس قبل سنوات، وكان أكثر ما ركزوا عليه هو رفض هاريس تحليل مواد الإحاطة التي كانوا يقدموها لها، مما أدى إلى توبيخها لهم إذا بدت غير مستعدة.

وقال أحد الموظفين السابقين لدى هاريس في تصريحات للصحيفة الأمريكية: "من الواضح أنك لا تعمل مع شخص مستعد للقيام بالتحضير والعمل، ومع كامالا هاريس عليك أن تتحمل قدرا ثابتا من النقد الذي يدمر الروح، وأيضا افتقارها إلى الثقة، لذا فأنت دائما على تواصل مع متنمر وليس هناك سبب واضح لهذا".

وفي سياق متصل، أفصح جيل دوران، وهو أحد موظفي كامالا هاريس، الذي غادر مكتبها في عام 2013 بعد 5 أشهر من العمل معها، وقتما كانت المدعي العام لولاية كاليفورنيا، عن أن "أحد الأشياء التي تساءلنا عنها في مجموعاتنا النصية الصغيرة هي من يا ترى الأشخاص الموهوبون القادمون الذين ستحضرهم كامالا وتحرقهم، ومن ثم تجعلهم يتظاهرون بأنهم سيغادرون مناصبهم لأسباب إيجابية".
وكتب دوران الذي يعمل الآن محرر الصفحة الافتتاحية لصحيفة "ذا سان فرانسيسكو إكسامينر" في مقال رأي له: إنه من المحزن رؤية كامالا هاريس تكرر نفس الأنماط المدمرة القديمة".
وتأتي مزاعم الموظفين السابقين لدى كامالا هاريس بعد مرور أسبوع من الإعلان عن أن سيمون ساندرز، المتحدثة الرسمية باسمها ستغادر دورها قريبا.
الرئيس الأمريكي، جو بايدن، ونائبته، كامالا هاريس - سبوتنيك عربي, 1920, 21.11.2021
نائبة بايدن تتمنى أمنية له بعد دخولها التاريخ
لكن رفضت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض، جين بساكي، التقارير التي تتناول حدوث خلل وظيفي في مكتب كامالا هاريس، وأكدت أنه "من الطبيعي أن تغادر الإدارة الأمريكية لمدة عام أو نحو ذلك".
وتابعت بساكي: "من الطبيعي بالنسبة للموظفين الذين عملوا بقلوبهم وأرواحهم في وظيفة أن يكونوا مستعدين للانتقال إلى تحد جديد بعد بضع سنوات، كما أنها فرصة للبيت الأبيض لإحضار وجوه جديدة وأصوات جديدة ووجهات نظر جديدة".
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала