خبير: أوكرانيا تستغل "الشبح" الروسي للحصول على دعم اقتصادي وسياسي غربي

أوكرانيا تستغل "الشبح " الروسي للحصول على دعم اقتصادي وسياسي غربي
تابعنا عبرTelegram
قال خبير سياسي في حديث لبرنامج "حول العالم" إن أوكرانيا تستغل "الشبح" الروسي للحصول على دعم اقتصادي وسياسي غربي.
قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، اليوم الجمعة، إن حادثة تحرك سفينة البحرية الأوكرانية "دونباس" باتجاه مضيق كيرتش استفزاية و"لها مدلولات خطرة"، و"يمكن أن تؤدي إلى عواقب وخيمة للغاية".
يقول أستاذ العلوم السياسية في جامعة سيفاستوبل، عمار قناه، في حديث لبرنامج "حول العالم" بهذا الشأن:

مما لاشك فيه، يمكن اعتبار هذه الحادثة والتأكيد عليها أنها عملية استفزاز عسكرية سياسية، ولا يمكن فصلها عما يجري في الداخل الأوكراني وداخل الحدود الأوكرانية بما يتعلق بمنطقة دونباس، هي تُعتبر مسألة من مسائل المناورات السياسية، ولا أعتقد أنها بمنأى عن القرار أو الخيار الأمريكي بتشكيل جبهات أخرى استفزازية.

ويعتقد قناه أن المسألة مربوطة بمحاولات لجر روسيا للبدء بعمليات عسكرية من أجل استخدامها في المرحلة القادمة في عملية المفاوضات السياسية على أكثر من ملف في المنظومة الدولية.
ويرى قناه أن "أوكرانيا اليوم بموقعها أو بقدراتها الاقتصادية والسياسية غير قادرة على تحريك مثل القوات التي نراها (نحو 125 ألف عسكري على الحدود مع دونباس)، والقيام بمثل هذه الحركات في حوض البحر الأسود، وأيضا تتزامن هذه المسائل مع التحليق المستمر لطائرات الناتو في البحر الأسود، فهذه كلها اليوم عناصر مركبة تصب في العملية السياسية الإعلامية الموجهة ضد روسيا، ولكن باعتقادي روسيا جاهزة وعلى أهبة الاستعداد للرد".
بدوره، يرى الكاتب الصحفي أندريه أونتيكوف، في حديث لبرنامجنا، أنه

ليس هناك مصلحة لكييف في الصراع المسلح الشامل، بل بالحفاظ على حدة التوتر والانتقال من تصعيد إلى تهدئة ثم إلى تصعيد جديد، ثم إلى تهدئة جديدة، وكل ذلك طبعا ليس فقط في مصلحة السلطات الأوكرانية التي تستغل "الشبح" الروسي للحصول على دعم سياسي واقتصادي ومعنوي من قبل الدول الغربية، بل أيضا هو قبل كل شيء في مصلحة الولايات المتحدة الأمريكية للحفاظ على حدة التوتر قرب الحدود الروسية الذي يؤدي إلى كثير من الأضرار لروسيا.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала