جندي بولندي هارب يعترف بمقتل 240 لاجئا على الحدود

© REUTERS / JANIS LAIZANSسلك شائك عند الحدود البيلاروسية في دروسكينينكاي، ليتوانيا، 4 نوفمبر/ تشرين الثاني 2021
سلك شائك عند الحدود البيلاروسية في دروسكينينكاي، ليتوانيا، 4 نوفمبر/ تشرين الثاني 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 12.01.2022
تابعنا عبرTelegram
قالت لجنة التحقيق في بيلاروسيا إن الجندي البولندي إميل شيشكو، الذي فر إلى بيلاروسيا وطلب اللجوء السياسي، على علم بمقتل أكثر من 240 مهاجرا.
وجاء بيان اللجنة: "أثناء التحقيق في القضية الجنائية، قال إميل شيشكو إنه منذ 8 يونيو 2021 ، شارك مع زملائه في جرائم قتل منظمة في الشريط الحدودي وبالقرب من قرية سيميانوفكا. وبحسب الجندي ، فهو على علم بمقتل أكثر من 240 شخصا".
هذا وأضافت الخدمة الصحفية في لجنة التحقيق البيلاروسية، اليوم الأربعاء، أن اللجنة بدأت في جمع معلومات إضافية حول مقتل مهاجرين وحقائق اختفاء أشخاص كانوا يسافرون إلى أوروبا الغربية.
وبحسب البيان: "التحقيق يبدأ بجمع معلومات إضافية عن ضحايا قوات الأمن البولندية. وتواصل دائرة التحقيق الرئيسية التحقيق في قضية جنائية تتعلق بجرائم ضد الأمن البشري، والدعاية للحرب".
وأشارت اللجنة إلى أنه بناءً على البيانات الواردة من شيشكو، تم إرسال طلب إلى وزارة الخارجية البيلاروسية لإبلاغ الهياكل الدولية والهيئات المعتمدة في الشرق الأوسط وأفغانستان بالحادث.
وذكرت لجنة حدود الدولة في بيلاروسيا سابقا أن هذا الجندي البولندي المولود عام 1996 اعتقل في 16 ديسمبر في الشريط الحدودي. وأشار حرس الحدود إلى أن المعتقل طلب اللجوء السياسي في بيلاروسيا "على خلفية الخلاف مع سياسة بولندا بشأن أزمة الهجرة وممارسة المعاملة اللاإنسانية للاجئين".
واتهم شيشكو عبر التلفزيون البيلاروسي مسؤولي الأمن البولنديين بارتكاب عمليات قتل ممنهجة للمهاجرين.

أفادت وزارة الشؤون الداخلية في بيلاروس أنها أخذت في دراسة طلب شيشكو لمنحه اللجوء. في بولندا، اتهم شيشكو بالفرار من الخدمة العسكرية، والذي قد يواجه عقوبة تصل إلى 10 سنوات في السجن، وتم وضعه على قائمة المطلوبين.

أبلغت ليتوانيا ولاتفيا وبولندا مؤخرا عن زيادة في عدد المهاجرين غير الشرعيين المحتجزين من الشرق الأوسط وأفريقيا على الحدود مع بيلاروسيا، وتم اتهام مينسك بخلق أزمة هجرة.
كما وأشار رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو إلى أن مينسك لن تكبح بعد الآن تدفق المهاجرين غير الشرعيين إلى دول الاتحاد الأوروبي: بسبب العقوبات الغربية، لا يوجد "مال ولا عمل". صرح حرس الحدود في بيلاروسيا مرارًا وتكرارًا بشأن الطرد القسري للمهاجرين من قبل ليتوانيا وبولندا ولاتفيا إلى الأراضي البيلاروسية.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала