مخاطر ارتداء العدسات اللاصقة عند الإصابة بنزلة برد

© Photo / Pixabay/ Skitterphotoعين
عين - سبوتنيك عربي, 1920, 18.01.2022
تابعنا عبرTelegram
قال طبيب العيون إيغور أزنوريان، إن ارتداء العدسات اللاصقة عند إصابتك بنزلة برد قد يؤدي إلى إتلاف عينيك وتفاقم نزلة البرد.
ووفقا له، بعد الإصابة بعدوى فيروسية في 1-1.5% من الحالات، تبدأ مضاعفات العين. وأضاف: "إذا تأثرت القرنية، على سبيل المثال، فقد تصبح الرؤية غير واضحة. هذه حالة خطيرة يمكن أن تكون ناتجة عن كل من الهربس (يتميز بتلف الجلد والأغشية المخاطية والعينين والجهاز العصبي)، وآفات الفيروس الغدي (التي تتميز بتلف الأغشية المخاطية في الجهاز التنفسي العلوي، الملتحمة، الأنسجة اللمفاوية)".

بحسب الطبيب، عند ظهور العلامات الأولى للعدوى الفيروسية، مثل سيلان الأنف أو السعال أو التهاب الحلق، يجب التوقف عن ارتداء العدسات. وقال في مقابلة مع "سبوتنيك": "يبقى الكثيرون في العدسات اللاصقة، وخاصة أولئك الذين لا يظلون في المنزل أثناء المرض. يجب أن يؤخذ في الاعتبار أنه تحت العدسات اللاصقة، تكون المضاعفات في العين أكثر صعوبة بعدة مرات من حيث الحجم".

بالإضافة إلى ذلك، قدم الخبير توصيات للاستجمام في الهواء الطلق في فصل الشتاء. هكذا، حسب قوله، في أيام الشتاء الصافية، تجدر حماية عينيك من أشعة الشمس والأشعة فوق البنفسجية، "إذا ذهبت للتزلج في الجبال، على سبيل المثال، فهناك إشعاع فوق بنفسجي شديد للغاية، وينعكس بشدة من الثلج".
وأوضح طبيب العلوم الطبية أن هذا يمكن أن يؤثر بشكل خطير على العينين، ويضر بشبكية العين. ونصح بحماية العين بنظارات خاصة ذات طبقة تمتص الأشعة فوق البنفسجية.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала