الاحتباس الحراري يفتح "أنهار الجنة" فوق آسيا

© Lucas Jacksonذوبان الجليد بالقرب من تاسيلاك في غرينلاند، 24 يونيو/ حزيران 2018
ذوبان الجليد بالقرب من تاسيلاك في غرينلاند، 24 يونيو/ حزيران 2018 - سبوتنيك عربي, 1920, 24.01.2022
تابعنا عبرTelegram
لأزمة المناخ تأثير عميق على أنظمة الطقس العالمية، تتغير درجات الحرارة وهطول الأمطار وأنماط الرياح، وأصبحت الظواهر الجوية المتطرفة أكثر تواتراً.
أشارت دراسة جديدة إلى ظهور الفيضانات في المناطق الجبلية في شرق آسيا كنتيجة جديدة للاحترار العالمي.
ووفقًا لموقع "ساينز آليرت" العلمي، سوف تترافق الأمطار الغزيرة مع "الأنهار" في الغلاف الجوي، وهذه ممرات ضيقة من الهواء المشبع بالرطوبة، فعندما يواجهون حاجزًا مثل سلسلة جبال، يمكنهم إطلاق كميات هائلة من الماء في فترة زمنية قصيرة.
أظهر نموذج المناخ أن هطول الأمطار في شرق آسيا سيصبح أكثر تواتراً وغزارة في العقود القادمة. هذا بسبب تسخين الهواء القوي بشكل متزايد.
يقول نص العمل العلمي: "مع ارتفاع درجة الحرارة، سيتم نقل المزيد من المياه عبر الهواء، وسيسقط المزيد من الأمطار على الأرض".
في ظل الظروف العادية، تأخذ الأنهار الجوية الرطوبة من المناطق الأكثر دفئًا وتنقلها إلى المناطق الأكثر برودة، ويتم التحكم في تحركاتهم من خلال التغيرات في الرياح ودرجة الحرارة. لكن في سياق أزمة المناخ ، يمكن أن يصبح هذا النظام غير مستقر.
وتقول الدراسة إن مناطق مثل اليابان وتايوان وشمال شرق الصين وشبه الجزيرة الكورية يمكن أن تشهد مستويات قياسية من الأمطار، ستسقط معظم الأمطار على المنحدرات الجنوبية الغربية لجبال الألب اليابانية.
أجرى العلماء في جامعة تسوكوبا في اليابان المحاكاة بناءً على بيانات الأرصاد الجوية التي تم جمعها من 1951 إلى 2010. بناءً عليها، قاموا بالتنبؤ حتى عام 2090. وأشاروا إلى أنه بالنسبة لبعض المناطق، قد تكون زيادة هطول الأمطار مفيدة. لكن في حالات أخرى، يمكن أن يؤدي الطقس المتطرف إلى فيضانات خطيرة.
وأشار الباحثون إلى أن زيادات هطول الأمطار يمكن أن تحدث أيضًا في مناطق أخرى ذات سلاسل جبلية، مثل غرب أمريكا الشمالية وأوروبا. في السابق، لاحظ العلماء وجود بحيرات جوية، وأنهارا نشأت في السماء فوق المحيط الهندي.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала