فرنسا تنصح مواطنيها بعدم السفر إلى أوكرانيا

© twitter.com/DmytroKulebaمسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في أوكرانيا
مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في أوكرانيا - سبوتنيك عربي, 1920, 24.01.2022
تابعنا عبرTelegram
نصحت وزارة الخارجية الفرنسية، اليوم الاثنين، مواطنيها بتجنب السفر إلى أوكرانيا ما لم يكن لديهم سبب جوهري، نظرا للتوترات على حدود البلاد.
وقالت الوزارة في بيان إنه بسبب "التعزيزات العسكرية الروسية" على الحدود مع جارتها "يوصى بممارسة يقظة شديدة"، حسبما نقلت وكالة الأنباء "فرانس برس".
وأضاف البيان: "يوصى بشدة بتجنب المناطق الحدودية في شمال وشرق البلاد، ويوصى قدر الإمكان بتأجيل أي سفر إلى أوكرانيا ليس ضروريا أو عاجلا".
أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية يوم الأحد إعلانا بشأن السفر يحذر الأمريكيين من السفر إلى روسيا "بسبب التوتر المستمر على طول الحدود مع أوكرانيا"، وأمرت برحيل عائلات دبلوماسييها في أوكرانيا.
مناورات الجيش الأوكراني في إقليم كييفسكايا، راجمة صواريخ بي إم - 21 (غراد)، أوكرانيا - سبوتنيك عربي, 1920, 23.01.2022
كييف: الأوكرانيون لن ينسوا رفض ألمانيا تزويدهم بالسلاح لعقود مقبلة
فيما قال كبير الدبلوماسيين الأوروبيين جوسيب بوريل إن الاتحاد الأوروبي لن يحذو حذو واشنطن مضيفا أنه ليست هناك حاجة "لتهويل" الموقف أثناء استمرار المحادثات مع روسيا.
لكن وزارة الخارجية البريطانية قالت يوم الاثنين إنها ستسحب بعض موظفيها وأقاربهم من سفارتها في أوكرانيا ردا على "التهديد المتزايد من روسيا".
كما نصحت وزارة الخارجية الأسترالية المواطنين بعدم السفر إلى أوكرانيا، ووجهت ذوي موظفي السفارة الأسترالية في كييف بمغادرة البلاد.
قال حلف شمال الأطلسي، الاثنين، إنه سيرسل طائرات وسفنا لتعزيز دفاعاته في أوروبا الشرقية، في الوقت الذي تتطلع فيه الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى تنسيق "رد صارم على روسيا إذا غزت أوكرانيا".
من جانبه شدد السكرتير الصحفي للرئيس الروسي، دميتري بيسكوف، على أن التوتر حول أوكرانيا ليس بسبب ما تفعله روسيا، منوها إلى أن الرئيس فلاديمير بوتين، بصفته القائد العام للقوات المسلحة يتخذ تدابير لضمان أمن روسيا على خلفية تصاعد التوترات.
الرئيس الأمريكي جو بايدن، والرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي - سبوتنيك عربي, 1920, 23.01.2022
تقارير: واشنطن وراء اتهام بريطانيا لروسيا بمحاولة استبدال الرئيس الأوكراني
وقال بيسكوف في سياق تعليقه على تصريحات واشنطن باجلاء دبلوماسييها من كييف: "بشكل عام، نقول ونريد أن نلفت انتباهكم إلى حقيقة أن تصعيد التوتر يتم من خلال الإجراءات الإعلامية والإجراءات الملموسة التي تتخذها الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي".
في حين لم تبد روسيا نية لإجراء كهذا ونفت مرارا الادعاءات باستعدادها لهذا الغزو المزعوم، يصر الغرب على تكرار هذه الدعوات المحذرة من أن حشدا عسكريا روسيا هائلا على حدودها الغربية يتأهب لاجتياح أوكرانيا.
وترد موسكو بأنه يحق لها نقل وتحريك وحشد قواتها داخل حدودها كيف تشاء وترفض تماما التدخل في شأنها الخاص، لا سيما العسكري، وفي الوقت نفسه، لا تنفي روسيا مخاوفها من التحركات العسكرية العدوانية لحلف الناتو وشركائه في منطقة شرق أوروبا.
وحذرت روسيا باستمرار من مخاطر "العسكرة" الغربية لمنطقة شرق أوروبا بما في ذلك نشر الصواريخ وتحشيد القوات وتقديم الدعم العسكري لبعض الأطراف، بما يهدد أمن البلاد القومي، خاصة في ظل ضغط الحلف العسكري الغربي للتوسع نحو أراضيها.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала