فيديو أثار ضجة كبرى... هل شهدت مباراة مصر وكوت ديفوار هذا الخطأ الغريب

© AFP 2022 / CHARLY TRIBALLEAUمحمد صلاح في منتخب مصر
محمد صلاح في منتخب مصر - سبوتنيك عربي, 1920, 27.01.2022
تابعنا عبرTelegram
أثارت واقعة تحكيمية – تبدو غريبة ومثيرة للجدل الشديد – خلال مباراة مصر وكوت ديفوار ضمن منافسات دور الستة عشر في بطولة كأس الأمم الأفريقية، غضبا شديدا بين بعض المصريين.
ترجع تفاصيل الواقعة إلى إشهار حكم المباراة الكونغولي، جان جاك نادالا، البطاقة الصفراء للاعب كوت ديفوار لتدخله القوي على مهاجم مصر مصطفى محمد في الدقيقة التاسعة من عمر المباراة.
وأظهر مخرج المباراة أن البطاقة سجلت باسم اللاعب سايمون ديلي الذي تحولت إليه الكاميرا مباشرة عقب الواقعة، لتكون هذه أول بطاقة في المباراة التي امتدت إلى الأشواط الإضافية وانتهت بضربات الترجيح لصالح مصر.
الموقف الذي أثار حفيظة الجمهور المصري بشكل أكبر، كان عندما تدخل سايمون ديلي بعنف ضد المهاجم محمد صلاح في الدقيقة 112 ليتلقى بطاقة صفراء وسط اعتراضات من لاعبي مصر لقوة التدخل.
في هذه الأثناء أظهرت الكاميرا صلاح متحدثا إلى حكم المباراة وهو يشير بالرقم اثنين، ما يوحي بأنه ربما يخبر الحكم بضرورة طرد لاعب كوت ديفوار الذي تلقى البطاقة الصفراء الثانية، أو على الأقل هكذا اعتقد البعض.
لم يراجع جاك نادالا حتى حكم تقنية الفيديو واكتفى بإنذار لاعب كوت ديفوار دون طرده، واستمر اللعب إلى أن وصلت المباراة ضربات الترجيح في النهاية، مع احتفاظ ساحل العاج بكامل قوامها من اللاعبين داخل الملعب.
في الحقيقة، لم يكن هناك أي فضائح أو أخطاء تحكيمية في الواقعة، المشكلة هي أن مخرج المباراة هو الذي اعتقد خطأ أن ديلي هو من تلقى البطاقة الصفراء الأولى.
كانت البطاقة الأولى موجهة للاعب إريك بيلي وليس سايمون ديلي، وبالتالي فإن الأخير لا يستحق الطرد بعد حصوله على إنذار في الشوط الإضافي الأول لتدخله العنيف ضد صلاح.
أما عن إشارة مهاجم ليفربول بالرقم اثنين أثناء تحدثه مع الحكم فور اعتراض ديلي له، فربما كان يقصد به أن هذا ثاني تدخل قوي من اللاعب الكوت ديفواري ضده.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала