في ذكرى فك الحصار عن لينينغراد... لم يدخلها العدو ولن يدخلها

© Sputnik . Jakov Jarin / الذهاب إلى بنك الصورتحرير بروسيا الشرقية من سيطرة النازيين
تحرير بروسيا الشرقية من سيطرة النازيين - سبوتنيك عربي, 1920, 27.01.2022
تابعنا عبرTelegram
احتفلت روسيا بالذكرى الـ78 لفك الحصار الذي ضربه الغزاة الألمان المعتدون على مدينة لينينغراد (سان بطرسبورغ حاليًا) التي تعد العاصمة الثانية لروسيا.
وكان من المفروض وفقا لخطة الحرب التي بدأتها ألمانيا النازية ضد روسيا والجمهوريات السوفيتية المتحدة الأخرى في 22 يونيو/ حزيران 1941 أن يدخل الغزاة مدينة لينينغراد بحلول خريف 1941، ثم يتوجهون إلى العاصمة موسكو لينهوا الحرب بسحق عاصمة اتحاد الجمهوريات السوفيتية.
إحباط الخطة
إلا أن الأمور لم تسر كما اشتهى مخططو الحرب الخاطفة ضد روسيا لأن المعتدين لم يتمكنوا من كسر شكيمة المدافعين عن لينينغراد حتى أن قائد القوات الألمانية التي غزت شمال روسيا، الجنرال فيلدمارشال ويلهلم فون ليب اضطر في 26 أغسطس/ آب 1941 إلى إصدار أوامره بالإحجام عن اقتحام المدينة لتفادي سقوط المزيد من القتلى في صفوف المهاجمين، والتحول لضرب الحصار توطئة لسقوط المدينة في يد القوات الألمانية والبدء في تدميرها.
وتمكن الغزاة الألمان بمساعدة حلفائهم الفنلنديين من إحكام طوق الحصار برا في بداية سبتمبر/ أيلول 1941. وفي نفس الوقت تمكن طيرانهم من تدمير مخازن المواد الغذائية في المدينة.
العدو اللدود
وأصبح خطر المجاعة هو العدو اللدود للمدينة المحاصرة. وأظهرت دراسات أن القذائف والقنابل التي أمطر بها الغزاة المدينة المحاصرة قتلت 3 % من ضحايا الحصار بينما ذهب معظمهم ضحية نقص الغذاء.
أعلن رئيس مجلس النواب الروسي، فياتشيسلاف فولودين، عبر موقع تلغرام أن نحو مليون شخص من سكان لينينغراد ذهبوا ضحية الحصار، وأشار إلى أن معظمهم توفوا بسبب نقص الغذاء.
ونوه إلى أن عدد ضحايا حصار لينينغراد يفوق عدد قتلى الحرب العالمية الثانية في الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا مجتمعتين.
ولم يصل الغذاء إلى المدينة المحاصرة إلا عبر بحيرة لادوجسكويه في الشتاء.
الصمود
لم يرضخ سكان لينينغراد لسيطرة العدو. وتطوع الألوف منهم لقتال الغزاة في ضواحي المدينة. وضمت الكتائب التي تم تشكيلها من المتطوعين للدفاع عن لينينغراد نحو 135 ألف شخص. واستمرت مصانع ومعامل المدينة في إنتاج ما يحتاجه المدافعون عن لينينغراد، متحدية ويلات الحصار.
وتم تخفيف معاناة سكان لينينغراد مع خرق الحصار في 18 يناير/ كانون الثاني 1943. وبعد عام انهار الحصار بشكل كامل مع طرد الغزاة المحاصرين من ضواحي المدينة في 27 يناير 1944.
طائرات إيل-2 - سبوتنيك عربي, 1920, 10.05.2020
معدات عسكرية ساعدت القوات السوفيتية على الانتصار في "الحرب الوطنية العظمى"
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала