جونسون وماكرون يتفقان على أولوية الدبلوماسية لاتخاذ القرار بشأن أوكرانيا

© REUTERS / ANNA KUDRIAVTSEVAأحد عناصر القوات المسلحة الأوكرانية بالقرب من منطقة دونيتسك، أوكرانيا، 22 يناير 2022
أحد عناصر القوات المسلحة الأوكرانية بالقرب من منطقة دونيتسك، أوكرانيا، 22 يناير 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 05.02.2022
تابعنا عبرTelegram
وأطلع الرؤساء بعضهم البعض على مناقشاتهم مع الشركاء الدوليين، بما في ذلك زيارة رئيس الوزراء إلى كييف الأسبوع الماضي، واتفقوا على أن إيجاد حل دبلوماسي للتوترات الحالية يجب أن يظل أولوية قصوى.
بالإضافة إلى ذلك، اتفق جونسون وماكرون على مواصلة العمل معًا لتطوير حزمة من العقوبات التي "ستدخل حيز التنفيذ على الفور إذا استمرت روسيا في غزو أوكرانيا".
وأضافت داونينغ ستريت أن "القادة ناقشوا عملهم لتقوية الجناح الشرقي للناتو، وضمان حماية الحلفاء بشكل كامل من النشاط الروسي الخبيث، أينما وكيفما يحدث".
في وقت سابق، قالت وزيرة خارجية المملكة ليز تروس إن المملكة المتحدة أعدت "أقسى نظام عقوبات" ضد روسيا. بالإضافة إلى ذلك، أشارت إلى أنها لا تستبعد مصادرة ممتلكات رجال الأعمال الروس في لندن كجزء من تشديد العقوبات ضد موسكو إذا تصاعد الوضع حول أوكرانيا.
بدوره، قال السفير الروسي في لندن أندري كيلين، في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك"، إن لدى روسيا شيئًا للرد على العقوبات المحتملة من الغرب.
ورفضت روسيا مرارا اتهامات الغرب وأوكرانيا بارتكاب "أعمال عدوانية"، قائلة إنها لا تهدد أحدا ولن تهاجم أحدا، وتستخدم التصريحات حول "العدوان الروسي" كذريعة لوضع المزيد من المعدات العسكرية للناتو بالقرب من الحدود الروسية. وكانت الخارجية الروسية قد أشارت في وقت سابق إلى أن التصريحات الغربية حول "العدوان الروسي" وإمكانية مساعدة كييف في الدفاع عن نفسها ضده، سخيفة وخطيرة. في الوقت نفسه، أعربت كييف والدول الغربية مؤخرًا عن قلقها بشأن الزيادة المزعومة في "الأعمال العدوانية" من جانب روسيا بالقرب من حدود أوكرانيا. قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف إن روسيا تنقل قواتها داخل أراضيها ووفقًا لتقديرها الخاص. وعلى حد قوله، فهي لا تهدد أحداً ولا تقلق أحداً.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала