فرنسا... تخريب لوحة فنية للأمير عبد القادر قبل ساعات من تدشينها

© AP Photo / Francois Moriبرج إيفل إغلاق عام
برج إيفل إغلاق عام  - سبوتنيك عربي, 1920, 05.02.2022
تابعنا عبرTelegram
تعرضت لوحة فنية لتخليد ذكرى البطل الوطني الجزائري، الأمير عبد القادر الجزائري، للتخريب قبل تدشينها، السبت، في فرنسا.
وقال تياري بوتار، رئيس بلدية أمبواز الفرنسية: "شعرت بالعار للتعامل مع قطعة فنية وفنان على هذا النحو. والشعور الثاني بالطبع هو السخط. إنه يوم توافق من شأنه التوحيد ومثل هذا السلوك لا يوصف".
وأضاف بوتار، أنه قرر مع السفير الجزائر لدى فرنسا الحفاظ على التنصيب وعدم تغيير أي شيء في برنامج اليوم، قائلا: "لقد أجرينا الافتتاح كما هو مخطط له وأعتقد أنه جمع كل الأشخاص الذين كانوا هناك. لقد أوجد وحدة معينة".
وتابع عمدة المدينة: "نحن مقاومون في وجه الكراهية وسيبقى التمثال في هذا المكان، لن ننحني في وجه غباء الرداءة".
ودعا السفير الجزائري في فرنسا محمد عنتر داود من جانبه إلى "مزيد من الحوار والتفاهم".
هذا وتم رفع الستار عن عمل الفنان ميشيل أوديار، المستوحى من صورة تحتفظ بها مكتبة فرنسا الوطنية، أمام عدد من المسؤولين المحليين المنتخبين وعدد قليل من الأشخاص الفضوليين في الصباح.
وأصيب الجزء السفلي من المنحوتة بأضرار كبيرة. وهي معروضة في بلدة أمبواز (وسط) حيث تم اعتقال الأمير عبد القادر مع عدد من أفراد عائلته من عام 1848 إلى 1852.
واقترح المؤرخ بنيامين ستورا هذه المنحوتة بمناسبة الذكرى الستين لاستقلال الجزائر في تقريره عن "تنقية الذاكرة المتعلقة بالاستعمار والحرب في الجزائر" الذي سلم للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في يناير/كانون الثاني 2021.
والأمير عبد القادر بن محي الدين (1808-1883) شخصية في تاريخ الجزائر. ولعب الرجل الملقب ب "أفضل عدو لفرنسا" دورا كبيرا في رفض الوجود الاستعماري الفرنسي في الجزائر. يعتبر من مؤسسي الجزائر الحديثة.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала