قائد عسكري مهددا محمد بن زايد: ثمن محاولاته إرضاء إسرائيل باهظ جدا

© REUTERS / HANDOUTمحمد بن زايد آل نهيان
محمد بن زايد آل نهيان - سبوتنيك عربي, 1920, 05.02.2022
تابعنا عبرTelegram
هددت القوات المسلحة في صنعاء التابعة لجماعة أنصار الله اليمنية، ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد، قائلة إنه "سيخسر الكثير وأن ثمن محاولاته لإرضاء إسرائيل باهظا جدا".
وشدد العميد الركن عابد الثور، في حديث مع وكالة تسنيم الإيرانية، على أن "القوات المسلحة اليمنية باتت اليوم قادرة على تنفيذ عمليات نوعية في عمق دول تحالف العدوان وعلى رأسها الامارات"، مؤكدا أن "عملية إعصار اليمن الثانية كانت رسالة للإمارات".
قوات جماعة أنصار الله، الحوثيون، اليمن، فبراير 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 03.02.2022
"أنصار الله" تدعو الإمارات للاستعداد لـ"ضربة عسكرية ثالثة"
وأضاف أن "ابن زايد يعلم أنه سيخسر الكثير وأن ثمن محاولاته لأرضاء اسرائيل باهظا جدا وأن أبو ظبي هي من ستدفع الثمن"، معربا عن "اعتقاده بأن ضربة اليمن الثانية أيقظت مشيخة الإمارات التي بات عليها أن تعلم أن المخاطر القادمة قد تصبح كارثية جراء توريط "بن خليفة" للإمارات في حماقات لن تكون قادرة على تحمل نتائجها"، على حد وصفه.
وتابع: "إذا كان قادة الإمارات قد سلموا مصير مشيختهم إلى تهور بن زايد، فهم بذلك قد وضعوا إماراتهم ومصالحهم ومقدراتهم تحت طائلة الأهداف التي سينالها الردع اليمني الاستراتيجي".
وأكد أن "قوة الردع اليمنية تتطور وتتقدم وفقا لتحركات العدو وبات بمقدورها إسكات الامارات"، معتبرا أن "عملية إعصار اليمن الثانية أكدت أن الإمارات ضعيفة وأن ما تتباهى به من قدرات وإمكانيات ما هو إلا كذبة".
وأوضح أن الأوضاع العسكرية في المنطقة "تغيرت بشكل جذري وزادت معها القوة العسكرية اليمنية وفي نفس الوقت زاد الدور الأمريكي في دعم جرائم العدوان السعودي الإماراتي الصهيوني على اليمن وعلى الشعب الفلسطيني"، مؤكدا أن "القوات المسلحة اليمنية تضع نصب عينيها احتمال المواجهة على أكثر من اتجاه ومع أكثر من عدو وفي وقت واحد دفاعا عن اليمن وفلسطين".
طائرة فرنسية من نوع ميراج 2000 - سبوتنيك عربي, 1920, 04.02.2022
فرنسا تتخذ قرارا عسكريا ردا على هجمات "أنصار الله" في الإمارات
وختم العميد الركن عابد محمد الثور، بالقول: "سنمنع الإمارات من استخدام أوراقها في اليمن وستعلم تحت وقع ضرباتنا بأنها ستخسر الكثير ولن تستطيع أن تحمي أراضيها خاصة وأن اليمن وصل إلى مستوى متقدم في إعداد الدولة وجاهزيتها وأن الجيش اليمني بات قادرا بشريا وعسكريا على إدامة المعركة لسنوات وسنوات".
وأعلنت وزارة الدفاع الإماراتية، الأربعاء الماضي، "اعتراض وتدمير 3 طائرات من دون طيار معادية اخترقت المجال الجوي للدولة بعيدا عن المناطق المأهولة بالسكان"، مؤكدة أنها "على أهبة الاستعداد والجاهزية للتعامل مع أية تهديدات، وأنها تتخذ كافة الإجراءات اللازمة لحماية الدولة من أي اعتداء".
وخلال الشهر الماضي، تبنت "أنصار الله"، تنفيذ ثلاث عمليات هجومية بالصواريخ والطائرات المسيرة ضد الإمارات، آخرها يوم الاثنين الماضي، إذ أعلنت الجماعة في بيان عسكري للمتحدث باسم قواتها، العميد يحيى سريع، "تنفيذ عملية إعصار اليمن الثالثة تضمنت ضرب أهداف نوعية وهامة في إمارة أبوظبي بعدد من الصواريخ، وأهداف حساسة في إمارة دبي بعدد من طائرات (صماد3)".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала