لجنة صيانة "صافر" بصنعاء تحمل الأمم المتحدة المسؤولية عن تدهور حالة الخزان النفطي

© AFP 2022 / HANDOUTخزان "صافر" النفطي في اليمن
خزان صافر النفطي في اليمن - سبوتنيك عربي, 1920, 05.02.2022
تابعنا عبرTelegram
أعلنت اللجنة الإشرافية لتنفيذ اتفاق الصيانة العاجلة والتقييم الشامل للخزان العائم صافر عن استيائها الشديد جراء استمرار تجاهل الأمم المتحدة لالتزاماتها تجاه خزان "صافر"، واستمرار تنصل مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع "UNOPS" من تنفيذ اتفاق الصيانة العاجلة والتقييم الشامل للخزان العائم صافر الموقع في نوفمبر/ تشرين الثاني 2020.
وحذرت اللجنة في بيان، تلقت "سبوتنيك" نسخة منه، من تداعيات تدهور وضع خزان صافر بعد مرور ما يقرب من سبعة أعوام على مكوثه دون أي صيانة، والذي يجعل من مستوى وقوع كارثة بيئية في البحر الأحمر كبيرا جدا أكثر من أي وقت مضى، والتي ستؤثر على اليمن والدول المجاورة لسنوات طويلة.
ضحايا الألغـام في اليمن... ومنظمة سياج لحماية الطفولة  تطالب بمحاسبة الجناة  - سبوتنيك عربي, 1920, 05.02.2022
ضحايا الألغـام في اليمن... ومنظمة "سياج" لحماية الطفولة تطالب بمحاسبة الجناة
وتابع البيان: "في هذا الصدد توضح اللجنة الإشرافية، أن مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع UNOPS ومنذ أن قدم خطته التنفيذية المخالفة للاتفاق في مايو/ أيار الماضي؛ قد تجاهل الاتفاق والتزاماته تجاه خزان صافر بشكل كامل، رغم معرفته بأن وضع الخزان لم يعد يحتمل المزيد من التأخير.
ودعت اللجنة للمسارعة إلى تنفيذ الاتفاق فورا، وحملت الأمم المتحدة ومكتبها لخدمات المشاريع UNOPS المسؤولية الكاملة عن أي تسرّب أو انفجار لخزان صافر، وما قد يترتب على ذلك من كارثة بيئية غير مسبوقة في البحر الأحمر، وكذا مسؤولية تبديد الأموال المخصصة لتنفيذ الاتفاق، والذي يرفض مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع UNOPS الكشف عنها وعن مصيرها، رغم المطالبات المتعددة الموجهة إليه للعمل بمبدأ الشفافية أمام الرأي العام.
وقال رئيس اللجنة الإشرافية لتنفيذ اتفاق الصيانة العاجلة والتقييم الشامل للخزان النفطي العائم صافر بصنعاء، إبراهيم السراجي، لـ"سبوتنيك"، السبت الماضي، إن المنظمة الدولية سلمت ملف الناقلة إلى المنسق الأممي الجديد، حيث قامت الأمم المتحدة بنقل ملف السفينة من عهدة مكتب الأمم المتحدة للخدمات والمشاريع إلى عهدة المنسق المقيم للأمم المتحدة في اليمن "ديفيد غريسلي".
وأوضح أن المنسق يعمل حاليا على إيجاد حلول لتلك الأزمة، ونحن ننتظر نتائج ما سيتوصل إليه وبشكل خاص مع المانحين، الكرة الآن في ملعب الأمم المتحدة ولم تطلب منا أي شىء في الوقت الحالي، والهدف من كل ذلك عدم توظيف الملف في السياق السياسي والعسكري وغيره.
وأضاف السراجي أن: "ما طلبته منا المنظمة الدولية مؤخرا هو إعطائها مزيدا من الوقت للقيام ببعض الأنشطة والجهود لكي يكون لديها القدرة على إيجاد الحل الجذري لملف صافر".
وأشار إلى أن "ما يتم ترديده حول عرقلتنا لعملية الصيانة، ما هو إلاعمليات سياسية وحملات إعلامية لا علاقة لها بما يجري على أرض الواقع، أو نوع من الجهل بما يدور بيننا وبين الأمم المتحدة".
كانت منظمة السلام الأخضر الدولية "Greenpeace" قد حذرت من خطورة حدوث انفجار في خزان النفط العائم "صافر" الذي يرسو قبالة سواحل الحديدة غربي اليمن، وتأثيره على الدول المطلة على البحر الأحمر.
ودعت المنظمة إلى تنحية الخلافات السياسية جانبا وحماية البيئة البحرية في البحر الأحمر مؤكدين أن التسريب إن حدث سيتسبب بإعاقة نشاط الصيد البحري كما أنه سيؤدي إلى دخول المواد البترولية إلى أجسام الأسماك ما سيؤثر سلبا بشكل كبير على صحة اليمنيين.
جدير بالذكر أن الناقلة "صافر" هى وحدة تخزين وتفريغ عائمة، راسية قبالة السواحل الغربية لليمن، على بعد 60 كم شمال ميناء الحديدة، وتستخدم لتخزين وتصدير النفط القادم من حقول محافظة مأرب النفطية.
وتعد "صافر"، بمثابة قنبلة بيئية موقوتة، تهدد بواحدة من أكبر الكوارث العالمية في حال انفجارها أو حدوث تسرب منها، نتيجة عدم صيانتها منذ العام 2015.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала