لوكاشينكو: سأبقى في السلطة مادام الوضع صعبا حول بيلاروسيا

© Sputnik . БелТА / الذهاب إلى بنك الصورتنصيب الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، ميسنك، بيلاروسيا 23 سبتمبر 2020
تنصيب الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، ميسنك، بيلاروسيا 23 سبتمبر 2020 - سبوتنيك عربي, 1920, 05.02.2022
تابعنا عبرTelegram
قال الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو إنه سيبقى على رأس السلطة في البلاد، طالما أن الوضع من حولها صعب.
وتحدث لوكاشينكو في مقابلة مع فلاديمير سولوفيوف في حوار لقناة "سولوفيوف لايف" على يوتيوب، ردا على سؤال حول عدد السنوات، التي سيبقى فيها زعيما لبيلاروسيا، قائلا: "إذا كان هناك وضع صعب حول بيلاروسيا، مثل الحرب، والأهم من ذلك، سوف يمزقوننا داخليا دائما، كما حدث في عام 2020، ولكن إذا كان كل شيء هادئا، كما تقول "من..من" ، ها هو، من سيظهر – حينها سنقرر".
هذا وأعلن لوكاشينكو، في وقت سابق، أنه سيتقاعد إذا اتخذ الشعب البيلاروسي مثل هذا القرار.
وقال لوكاشينكو: "اتخذوا قرارًا وسيتقاعد الرئيس، اعتبروا أنه من الضروري، يمكنكم دائمًا أن تقولوا مباشرة ما يجب أن أفعله أو لا أفعله".
وأكد الرئيس البيلاروسي، أن بلاده ستشارك في الحرب إذا تم شن عدوان ضد روسيا.
وأوضح لوكاشينكو، في خطاب وجهه إلى الشعب والبرلمان: "النقطة الثانية، إذا وقعت الحرب بالفعل ستشارك بيلاروس فيها: إذا تعرضت حليفتنا روسيا للهجوم بشكل مباشر وتم شن هذا العدوان ضد الأراضي الروسية. والأساس هنا هو الاتفاق الذي توصلنا إليه في إطار تحالفنا".
وأشار الرئيس البيلاروسي أيضاً، إلى أنه يحق للقوات الروسية الدخول إلى أراضي بيلاروس "في حال شن عدوان ضد بلادنا"، وفي هذه الحالة، على حد قوله، "سيكون هنا مئات الآلاف من منتسبي القوات الروسية".
رئيس بيلاروس ألكسندر لوكاشينكو - سبوتنيك عربي, 1920, 28.01.2022
لوكاشينكو: سأتقاعد إذا اتخذ الشعب البيلاروسي القرار المناسب
يذكر أنه سبق وصرح لوكاشينكو بأن بيلاروس وروسيا لا ترغبان بنشوب حرب.
وتأتي هذه التصريحات على خلفية تأزم العلاقات بين روسيا والغرب بسبب أوكرانيا واتهام الغرب لموسكو بالتحضير لغزو جارتها، الشيء الذي تنفيه روسيا، متهمة الولايات المتحدة باستخدام نظام كييف كأداة في لعبتها الجيوسياسية.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала