متظاهرون يلقون "أكياس روث" أمام البرلمان المولدوفي احتجاجا على تسعيرة الغاز

© Sputnik / الذهاب إلى بنك الصورعلم مولدوفا
علم مولدوفا - سبوتنيك عربي, 1920, 05.02.2022
تابعنا عبرTelegram
قام ناشطون حزب "المؤتمر المدني" المعارض يوم السبت في مسيرة احتجاجية بإحضار "أكياس من الروث" إلى مبنى البرلمان لكي تستخدمهم السلطات بدلاً من الغاز الأكثر تكلفة.
ورفعت وكالة تنظيم الطاقة الوطنية في مولدوفا "ANRE" تعريفة الغاز للمستهلكين المنزليين من 569 دولارًا إلى 785 دولارًا لكل ألف متر مكعب، كما تقرر رفع التعريفة الجمركية للتدفئة، وأصبحت الـ"غيغا كالوري" أكثر تكلفة بمقدار 22 دولارًا، ودخل كلا القرارين حيز التنفيذ بأثر رجعي اعتبارًا من 1 يناير/ كانون الثاني، وتعتزم المعارضة الطعن في قرار "ANRE" في المحكمة. وكان أنصار "المؤتمر المدني" قد خرجوا بالفعل للاحتجاج يوم 29 يناير/ كانون الثاني المنصرم.
وبحسب منظمي الاحتجاج، تجمع حوالي 600 شخص من جميع أنحاء البلاد خارج برلمان مولدوفا يوم السبت للاحتجاج على "زيادة الرسوم الجمركية"، وقاموا بإلقاء أكياس الروث أمام مبنى البرلمان لتستخدمه السلطات بدلاً من الغاز، وغرسوا في كومة الروث لافتات تطالب السلطات الحاكمة "بالغرق بمفردها".
وقال يوري مونتيان، أحد قادة الاحتجاج: "تحولت مولدوفا من دولة أوروبية إلى محمية من العصور الوسطى، وارتفعت أسعار الروث إلى مستويات غير مسبوقة، هذا هو مستقبل بلدنا، الذي بنته السلطات الحاكمة بدلاً من تزويدنا بأسعار غاز مناسبة".
زلاتان إبراهيموفيتش - سبوتنيك عربي, 1920, 05.02.2022
السلطان يغيب عن "ديربي الغضب" معمقا جراح الميلان
وانتهت المظاهرة بمسيرة إلى مبنى الحكومة، بالقرب من مدخل مبنى مجلس الوزراء، حيث ترك الناس ملصقات كُتب عليها الوعود الانتخابية لحزب العمل والتضامن الحاكم.
وأوضح مونتيان أنه بهذه الطريقة "أراد المتظاهرون إظهار أن الحزب الحاكم لم يف بأي من وعوده خلال سبعة أشهر".
وقامت شركة "غازبروم" و"مولدوفاغاز" في 29 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وبعد مفاوضات مطولة، بتمديد عقد توريد الغاز لمدة 5 سنوات، تبدأ من 1 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وقالت "غازبروم" إنه مع الأخذ في الاعتبار الوضع في مولدوفا، فقد تقرر توقيع العقد عمليًا وفقًا لشروط الجانب المولدوفي، ولكن بشرط سداد المدفوعات الحالية بنسبة 100%، وفي الوقت المناسب، وفي نوفمبر/ تشرين الثاني، واجهت الجمهورية مشاكل في تحويل المدفوعات في الوقت المحدد، وكان هناك حاجة إلى تأخير، وفي يناير/ كانون الثاني، واجهت "مولدوفاغاز" ​​مرة أخرى صعوبات في سداد الدفعة لشركة "غازبروم"، وفرض البرلمان حالة الطوارئ لمدة 60 يومًا. وأعرب ممثل "غازبروم" سيرغي كوبريانوف عن مخاوفه من أن أزمة عدم السداد "قد تتكرر في المستقبل".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала