إنجاز طبي "نادر" يتجاوز عائقا أساسيا أمام عمليات التبرع بالأعضاء

CC0 / Pixabay / الأطباء في غرفة العمليات
الأطباء في غرفة العمليات - سبوتنيك عربي, 1920, 18.02.2022
الأطباء في غرفة العمليات
تابعنا عبرTelegram
نجح أطباء من تحقيق إنجاز طبي نادر يتخلص من عائق أساسي أمام عمليات التبرع بأعضاء الجسم.‏
وتمكن الفريق الطبي ولأول مرة من تغيير فصيلة الدم في رئتي إنسان، وهي خطوة تجريبية نحو تكوين أعضاء عالمية من الممكن زرعها في جسد أي مريض، بغض النظر عن فصيلة دمه.
وفي المحاولة المتطورة للتخلص من معايير فصيلة الدم بعمليات التبرع بالأعضاء، قاد الدكتور مارسيلو سيبل، وهو جراح زراعة الرئة في مركز أجميرا للزراعة في كندا، مجموعة من الباحثين لتحويل 3 رئات بشرية من النوع (أ) إلى الدم من النوع (أو)، وربما تحويلها إلى أعضاء عالمية.
ونشرت نتائج الدراسة العلمية في مجلة "Science Translational Medicine"، يوم الأربعاء الماضي.
وتعتبر فصيلة الدم (أو) هي "المتبرع الشامل"، وذلك لأنه يمكن منحها للأشخاص من أي فصيلة دم دون أن ترفضها أجسادهم.
وفي حال تقنية فريق دكتور سيبل في تجارب زراعة الأعضاء البشرية، فإنها من الممكن أن تنقذ الأرواح من خلال إتاحة الأعضاء الجاهزة للتبرع بها لأكثر من 106 ألف شخص على قائمة الانتظار الوطنية لزراعة الأعضاء في أمريكا.
السر في إنزيم قادر على تقشير فصيلة الدم (أ)
استوحى مارسيلو سيبل تجربته العلمية غير المسوبقة عندما استخدم باحثون بقيادة عالم الكيمياء الحيوية ستيفن ويذرز في عام 2019 إنزيما لإزالة المستضدات، أو جزيئات السكر المميزة من الدم من النوع (أ)، وهو الإجراء الذي أدى ذلك بشكل فعال إلى تحويل الدم إلى النوع (أو)، الذي لا يحتوي على مستضدات ليهاجمها الجهاز المناعي.
بعدها تواصل سيبل مع ويذرز، وصمما سويا تجربة لاختبار ما إذا كان الإنزيم يمكنه فعل الشيء نفسه بالنسبة للأعضاء، وأخذوا 3 أزواج من الرئتين من متبرعين متوفين ليصبح المجموع ست رئات، وغسلوا 3 من الرئتين بالإنزيم باستخدام آلة تضخ السوائل عبر الأعضاء لإبقائها على قيد الحياة، وذلك في مركز الزراعة بأجميرا التابع لشبكة الصحة الجامعية، حيث يشغل سيبل منصب مدير الجراحة.
عملية جراحية - سبوتنيك عربي, 1920, 20.11.2018
دولة خليجية الأولى عربيا في التبرع بالأعضاء
عقبة رئيسية يجب التغلب عليها
ومع ذلك، فإن هناك مشكلة رئيسية أمام هذا الاكتشاف الطبي داخل المختبر، وهي أن الأعضاء المحولة تعود إلى فصيلة دمها الأصلية، وبعد حدوث ذلك قد يرفض جسم المريض عملية الزرع، تاركا إياه بدون عضو وظيفي، وربما يؤدي به إلى الموت.
ومن أجل التغلب على هذا، يخطط فريق الدكتور مارسيلو سيبل لإجراء تجارب على الفئران لقياس المدة التي تستغرقها أعضائهم الجديدة للعودة إلى فصيلة دمهم الأصلية، وكذلك معرفة كيفية استجابة الفئران.
ورغم هذه العقبة، فإن سيبل يرى أن فريقه الطبي من الممكن أن يبدأ في زرع أعضاء محولة إلى مرضى بشريين في غضون عام تقريبا، وذلك في حال أن سارت دراسات الفئران بنجاح.
ومن السابق لأوانه تحديد عدد الأشخاص الذين سيشاركون في هذه التجارب السريرية، لكن سيبل قال إن دراسات إثبات المفهوم عادة ما تضم ​​حوالي 10 مرضى، وإذا سارت الأمور على ما يرام ، فيمكنهم التقدم إلى تجارب أكبر وأعضاء أخرى.
وقال سيبل: "أعتقد أن هذا سيغير كثيرا مشهد زراعة الأعضاء، ولا يوجد سبب للاعتقاد بأن هذا لن ينجح في الكلى والقلوب والكبد".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала