صحيفة: الخليفي يقتحم غرفة الحكام بعد توديع باريس سان جيرمان دوري أبطال أوروبا

© REUTERS / EMMANUEL FOUDROTناصر الخليفي رئيس نادي باريس سان جيرمان
ناصر الخليفي رئيس نادي باريس سان جيرمان - سبوتنيك عربي, 1920, 10.03.2022
تابعنا عبرTelegram
قام رئيس باريس سان جيرمان الفرنسي، ناصر الخليفي، بتصرف وصفته الصحافة الإسبانية بـ"المشين"، عقب توديع فريقه لدوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد الإسباني.
وأفادت صحيفة ماركا الإسبانية، بأن "الخليفي غادر مكانه في المقصورة الرئيسية، ونزل إلى غرفة الحكام، وتحدث معهم بشكل سيئ، ووبخهم على أمور لم تعجبه"، مضيفة أنه "تسبب في استياء مسؤولي ريال مدريد، وكان من الصعب إخراجه، وترك صورة محرجة".
ونقلت الصحيفة عن ريال مدريد، أن "أحد موظفي الملكي، كان يسجل مشهد هجوم الخليفي على غرفة الحكام، وهاجمه وصرخ "سأقتلك"، مضيفة أن "المدير الرياضي لباريس ليوناردو، طالب بمحو اللقطات من الهاتف، وساد التوتر، في الممر المؤدي لغرف خلع الملابس".
لاعب باريس سان جيرمان نيمار - سبوتنيك عربي, 1920, 10.03.2022
باريس سان جيرمان عقب الخسارة من ريال مدريد: مصيبة وعلينا البحث عن حلول
وأشارت الصحيفة إلى أن "إيميليو بوتراجينيو مدير العلاقات المؤسسية لريال مدريد، حاول تخفيف التوتر بلا فائدة، حيث فقد الخليفي، أعصابه بإطلاق الشتائم"، حسبما وصفت "ماركا" التي أكدت أن الفريق الملكي أرسل مقطع الفيديو إلى الاتحاد الأوروبي.
من جانبها، قالت إذاعة كوبي الإسبانية، إن "الخليفي لم يأخذ إقصاء فريقه بشكل جيد على الإطلاق، خاصة بعدما كان باريس قريبا من التأهل"، مؤكدة أن "الشرطة تدخلت في نهاية الأمر لتهدئه الموقف بعد انفعال الخليفي".
وتأهل ريال مدريد إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا بالفوز على باريس سان جيرمان في مباراة الإياب بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد، وسجل كريم بنزيمة ثلاثية ريال مدريد في المباراة، وجاء الهدف الأول بعد خطأ ارتكبه دوناروما حارس باريس بعد ضغط من بنزيمة.
ووصف المدير الرياضي لباريس سان جيرمان الفرنسي، ليوناردو، الخروج من دور الـ16 في دوري أبطال أوروبا، على يد ريال مدريد، أمس الأربعاء، بـ"المصيبة".
وقال ليوناردو، في تصريحات مع راديو مونت كارلو: "إنها مصيبة، لكن لن ندفن ما قمنا به، من الصعب تفسير ما حدث، لكن خطأ دوناروما كان حاسما"، مضيفا: "واجهنا صعوبة في التعامل مع الموقف، لقد فقدنا السيطرة، وعلينا البحث عن حلول".
وتابع: "كان هناك خطأ كبير من التحكيم لكننا لم نتمكن من السيطرة عليه وأن نبقى هادئين، لقلد غرقنا ولم نتمكن من إيجاد حلول. إنه لأمر مخز أن يكون قرار الحكم حاسما للغاية، علينا أن نحافظ على الهدوء وإلا سيكون من الصعب استخلاص النتائج".
وفي تصريحات أخرى مع قناة RMC" الفرنسية، قال ليوناردو: "علينا التحدث سويا لمعرفة أسباب ما حدث، لكن يجب ألا نلقي كل شيء في سلة المهملات، ليس علينا أن نبدأ من جديد مع كل هزيمة، الهدف هو الفوز بدوري الأبطال، وحتى نهاية الشوط الأول كنا بحالة جيدة".
وأتم تصريحاته: "علينا أن نبقى معا، بوكيتينو لا يزال في منصبه هذا الموسم، الآن ليس الوقت المناسب للتفكير في الإقالة".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала