الجيش اليمني يعلن استعادة مواقع في مأرب إثر معارك مع "أنصار الله"

© AFP 2022 / ABDULLAH AL-QADRYالجيش اليمني في الحكومة المعترف بها دوليا غربي مأرب
الجيش اليمني في الحكومة المعترف بها دوليا غربي مأرب - سبوتنيك عربي, 1920, 19.03.2022
تابعنا عبرTelegram
أعلن الجيش اليمني التابع للحكومة المعترف بها دوليا، اليوم السبت، استعادة مواقع في محافظة مأرب شرقي البلاد إثر معارك "شرسة" مع جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) التي كانت تسيطر عليها.
القاهرة - سبوتنيك. وذكر موقع وزارة الدفاع اليمنية "26 سبتمبر"، أن "الجيش والمقاومة الشعبية [كيان قبلي موالٍ للجيش] خاضوا، صباح اليوم، معارك شرسة ضد الحوثيين في الجبهة الجنوبية لمحافظة مأرب، تمكنوا خلالها من دحر الحوثيين من عديد مواقع وتكبيدهم قتلى وجرحى".
ونقل الموقع عن قيادي ميداني بالجيش اليمني قوله: "المعارك التي اندلعت اليوم في عدد من جبهات مأرب الجنوبية، حقق فيها الجيش انتصارا على الحوثيين، وسقط العشرات من عناصرهم بين قتيل وجريح بنيران الجيش والمقاومة وضربات طيران التحالف".
وتابع: "الجيش دمر آليات قتالية للحوثيين منها أطقم وعربات، واستعاد معدات وأطقم وعربات قتالية أخرى تابعة لهم".
وأشاد القيادي الميداني في الجيش اليمني بـ "الضربات الجوية التي استهدفت آليات وتعزيزات وتجمعات الحوثيين على امتداد مسرح العمليات العسكرية في الجبهات الجنوبية لمحافظة مأرب"، مؤكداً "تدميرها كلياً".
قوات التحالف العربي تشن هجوما على مدينة صنعاء، اليمن 1 يوليو 2020 - سبوتنيك عربي, 1920, 10.03.2022
التحالف العربي يعلن عن تدمير 9 آليات عسكرية وخسائر بشرية في صفوف "أنصار الله"
وأمس الأول (الخميس)، أعلن الجيش اليمني استعادة مواقع من قبضة "أنصار الله" في الجبهة الجنوبية لمحافظة مأرب.
وكانت القوات الحكومية قد أعلنت في فبراير/ شباط الماضي تحقيق تقدم ميداني وصفته بـ "الاستراتيجي" بالسيطرة على مواقع عسكرية قريبة من جبال ملعاء الاستراتيجية جنوبي مأرب، أهمها العروق الرملية المحاذية لجبل الفليحة وقرون البور، إثر معارك مع "الحوثيين".
ومنذ مطلع فبراير من العام الماضي، تشهد محافظة مأرب الغنية بالنفط، قتالاً متصاعداً بين الجيش اليمني و"أنصار الله"، إثر إطلاق الجماعة عملية عسكرية للسيطرة على مركز المحافظة مدينة مأرب.
وتكتسب السيطرة على مدينة مأرب، أهمية سياسية وعسكرية واقتصادية كبيرة في الصراع باليمن، إذ تضم المدينة مقر وزارة الدفاع وقيادة الجيش اليمني، إضافة إلى حقول ومصفاة صَافِر النفطية.
ويمثل القتال في مأرب جانباً من معارك عنيفة يشهدها اليمن منذ نحو 7 أعوام بين جماعة أنصار الله، وقوى متحالفة معها من جهة، والجيش اليمني التابع للحكومة المعترف بها دولياً مدعوماً بتحالف عسكري عربي، تقوده السعودية من جهة أخرى لاستعادة مناطق شاسعة سيطرت عليها الجماعة بينها العاصمة صنعاء أواخر 2014.
وأودى الصراع الدائر في اليمن منذ اندلاعه بحياة 377 ألف شخص، 40 في المئة منهم سقطوا بشكل مباشر، حسب تقرير للأمم المتحدة في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала