دراسة مثيرة عن المريخ تكشف سر صعوبة إجراء محادثة بين شخصين على بعد 5 أمتار

© Photo / pixabay/Tumisuصورة خيالية تجمع كوكب الأرض مع نصف من كوكب المريخ
صورة خيالية تجمع كوكب الأرض مع نصف من كوكب المريخ  - سبوتنيك عربي, 1920, 03.04.2022
صورة خيالية تجمع كوكب الأرض مع نصف من كوكب المريخ
تابعنا عبرTelegram
توصل الباحثون إلى اكتشاف جديد مثير للاهتمام بشأن كوكب المريخ، وهو أن الصوت الذي ينتقل على ‏سطحه أبطأ كثيرا من انتقاله على نظيره الأرضي.‏
تم التوصل إلى تلك الحقيقة بواسطة الفريق الذي يدرس التسجيلات التي تم إجراؤها بواسطة الميكروفونات على متن المسبار الجوال "بيرسيفرانس" التابع لوكالة "ناسا" الفضائية.
وقال الفريق في دراسته المنشورة في مجلة "Nature" إنهم نظروا في تسجيلات تعود إلى 19 فبراير/ شباط 2021 ، أي اليوم التالي لوصول المركبة الجوالة إلى الكوكب.
وباستخدام الأصوات المسجلة التي تم إنشاؤها بواسطة المسبار، مثل موجات صدمة من ليزر المسبار الذي يتم استخدامه لقطع الصخور، وأصوات الطيران الصادرة من مروحية "إنجنيويتي"، تمكن الباحثون من مقارنة أصوات المريخ بأصوات الأرض، وخلصوا إلى أن الصوت ينتقل بسرعة 100 متر في الثانية أبطأ على سطح المريخ منه على الأرض.

كما اكتشف الباحثون وجود سرعتين للصوت على سطح المريخ: واحدة للأصوات عالية النبرة والأخرى للأصوات منخفضة النبرة، وبحسب بيان صحفي حول النتائج، فإن هذا من شأنه أن "يجعل من الصعب على شخصين يقفان على بعد 5 أمتار فقط إجراء محادثة".

ويعود سبب البيئة الصوتية الفريدة على سطح "الكوكب الأحمر" إلى انخفاض ضغط السطح الجوي بشكل لا يصدق، إذ أن ضغط المريخ أقل بـ170 مرة من ضغط الأرض، فعلى سبيل المثال، إذا قطع صوت عالي النبرة مسافة 213 قدما على الأرض، فسوف ينتقل 26 قدما فقط على سطح المريخ.
إطلاق مسبار الأمل، في أول مهمة عربية إلى المريخ، الإمارات العربية المتحدة، 20 يوليو 2020 - سبوتنيك عربي, 1920, 08.03.2022
مسبار الأمل الإماراتي يرصد عاصفة ترابية ضخمة على المريخ
ولاحظ الفريق الدراسي أيضا أنه يمكن سماع الأصوات على سطح المريخ من خلال آذان الإنسان ولكنها "ناعمة بشكل لا يصدق".
لكن علماء "ناسا" يعتقدون أن المريخ قد يصبح أكثر ضجيجا في أشهر الخريف، عندما يكون هناك ضغط جوي أعلى.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала