"أنصار الله" تتهم التحالف العربي باحتجاز سفينة مشتقات نفطية جديدة

© AFP 2022 / SALEH AL-OBEIDIصورة تُظهر منظرًا من قلعة صيرة المطلة على ميناء عدن الجنوبي في اليمن 24 فبراير 2022
صورة تُظهر منظرًا من قلعة صيرة المطلة على ميناء عدن الجنوبي في اليمن 24 فبراير 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 22.04.2022
تابعنا عبرTelegram
اتهمت جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) اليمنية، اليوم الجمعة، التحالف العربي بقيادة السعودية، باحتجاز سفينة مشتقات نفطية أثناء توجهها إلى ميناء الحديدة الذي تديره الجماعة غربي اليمن، في ظل هدنة الأمم المتحدة السارية في البلاد.
القاهرة - سبوتنيك. وقال المتحدث باسم شركة النفط في صنعاء، عصام المتوكل، عبر "تويتر": "لايزال تحالف العدوان (في إشارة إلى التحالف العربي) يمارس القرصنة على سفن النفط حيث قام اليوم باحتجاز سفينة الديزل الإسعافية (امبيريوس) والتي تحمل 30.899 طن رغم تفتيشها وحصولها على تصريح دخول من الأمم المتحدة".

وأضاف أن "الأمم المتحدة لم تضع حداً لهذه القرصنة سواء قبل الهدنة المعلنة أو أثناءها"، مؤكداً أن "عدد السفن المحتجزة أصبح سفينتي ديزل إسعافيتين".

ويوم الاثنين الماضي، أعلن وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك، إصدار تصاريح دخول لـ 7 سفن مشتقات نفطية خلال الأسبوعين الأول والثاني من الهدنة، حتى الآن إلى ميناء الحديدة.

وذكر أن جماعة "أنصار الله" تقوم بتحصيل الرسوم على حمولات السفن والتي كانت مخصصة لدفع رواتب الموظفين وفقاً لاتفاق ستوكهولم الذي توصلت إليه الحكومة اليمنية والجماعة أواخر 2018، مشدداً على ضرورة "توظيف هذه الإيرادات لدفع الرواتب الآن".

وتشترط الحكومة اليمنية المدعومة من التحالف، دفع جماعة "أنصار الله"، الرسوم المفروضة على حمولات سفن المشتقات النفطية مقابل دخولها إلى ميناء الحديدة، وتخصيصها لصالح دفع رواتب الموظفين الحكوميين بناء على اتفاق السويد الذي توصلت إليه الحكومة والجماعة خلال جولة مفاوضات السلام في ستوكهولم أواخر العام 2018.

وجاء إعلان وزير الخارجية اليمني، رداً على اتهام وجهه رئيس الوفد المفاوض في جماعة "أنصار الله" والناطق باسمها، محمد عبد السلام، للتحالف العربي والحكومة اليمنية، بـ "منع وصول أي طائرة إلى صنعاء، وعرقلة دخول سفن الوقود إلى ميناء الحديدة منذ سريان الهدنة".

ويوم الأربعاء قبل الماضي، اتهمت "أنصار الله" قوات التحالف باحتجاز السفينة "ديتونا" والمحملة بـ 29,934 طنا من الديزل الإسعافي، أثناء توجهها إلى ميناء الحديدة.

وفي الثاني من نيسان/أبريل الجاري، أعلن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة هانس غروندبرغ، بدء سريان هدنة في اليمن لمدة شهرين، تتضمن إيقاف العمليات العسكرية الهجومية برا وبحرا وجوا داخل اليمن وعبر حدوده، وتيسير دخول 18 سفينة تحمل الوقود إلى موانئ الحديدة، والسماح برحلتين جويتين من وإلى مطار صنعاء كل أسبوع، وعقد اجتماع بين الأطراف للاتفاق على فتح الطرق في تعز وغيرها من المحافظات لتحسين حرية حركة الأفراد داخل اليمن.

ويشهد اليمن منذ نحو 7 أعوام معارك عنيفة بين جماعة "أنصار الله" وقوى متحالفة معها من جهة، والجيش اليمني التابع للحكومة المعترف بها دولياً مدعوماً بتحالف عسكري عربي، تقوده السعودية من جهة أخرى لاستعادة مناطق شاسعة سيطرت عليها الجماعة بينها العاصمة صنعاء وسط البلاد أواخر 2014.

وأودى الصراع الدائر في اليمن منذ اندلاعه بحياة 377 ألف شخص، 40 % منهم سقطوا بشكل مباشر، حسب تقرير للأمم المتحدة في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.
مقاتلو أنصار الله، الحوثيون، على خط المواجهة في محافظة مأرب اليمنية، 2 نوفمبر 2021. - سبوتنيك عربي, 1920, 22.04.2022
المجلس الرئاسي اليمني يدعو للضغط دولي على "أنصار الله" لفتح المعابر والالتزام بالهدنة
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала