لافروف يحذر من خطر حرب عالمية ثالثة... وإيران: المباحثات مع السعودية لم تصل للحوار السياسي الحقيقي

لافروف يحذّر من خطر حرب عالمية ثالثة وإيران: المباحثات مع السعودية لم تصل للحوار السياسي الحقيقي
تابعنا عبرTelegram
حذّر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، من خطر "فعلي" لنشوب حرب عالمية ثالثة في سياق التوترات غير المسبوقة بين موسكو والغرب.
لافروف يحذّر من خطر نشوب حرب عالمية ثالثة.. وروسيا تتهم أوكرانيا بمنع إخراج المدنيين من مجمع آزوفستال في ماريوبول
وقال لافروف إن الخطر جسيم وفعلي ولا يمكن الاستهانة به، إلا أنه أكد في المقابل أن موسكو ستواصل محادثات السلام مع كييف التي اتهمها بـ"التظاهر" بالتفاوض.
وعلى صعيد المعارك اتهمت روسيا، السلطات الأوكرانية بمنع المدنيين المتحصنين مع المقاتلين الأوكرانيين في مجمع "آزوفستال" الصناعي المحاصر في ماريوبول جنوب شرقي أوكرانيا من مغادرته رغم إعلان الجيش الروسي وقف إطلاق النار.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت في بيان أن القوات الروسية تتعهد بوقف القتال من جانب واحد وسحب الوحدات إلى مسافة آمنة وضمان مغادرة المدنيين في الاتجاه الذي يختارونه.

في حديثه لبرنامج "عالم سبوتنيك"، قال الدكتور عمار قناة الأستاذ بجامعة سيفاستوبول، إن المخاطر التي يتكلم عنها الوزير لافروف واضحة وتنبع من السياسة الخارجية الغربية التي هي محاولات لتضخيم المصطلح المكرر الذي يدل على نوع من الإفلاس السياسي للمنظومة الغربية التي تمادت في استخدام هذه المصطلحات.
وأضاف الدكتور قناة أن تصريحات لافروف تعد تحذيرا مباشرا لعدم التهور وتحمل رسائل بأنه لا يجب الاستمرار في هذا المسلك ولاسيما زيادة تسليح أوكرانيا منددا بمحاولات عزل روسيا وإضعافها مع أن الغرب يعلم جيدا أن كل ما يفعله لن يغير في المعادلة العسكرية وكما قال لافروف إن أسس المفاوضات ستبنى على النتائج العسكرية في الأراضي الأوكرانية.
إيران تقول إن مباحثاتها مع السعودية جادة لكنها لم تصل بعد لمرحلة الحوار السياسي الحقيقي
وصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، الجولة الخامسة من المحادثات التي تجريها بلاده مع السعودیة بأنها "كانت شاملة وجيدة وجدية لكنها لم تصل بعد لمرحلة الحوار السياسي الحقيقي".
وأكد زاده أنه في حال "تم رفع مستوى المشاركين في المباحثات الى الصف السياسي الأول، يمكن توقع تحقيق تقدم بشكل أسرع في مجالات مختلفة في هذه المباحثات".
وكان وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، قد قال إن العاصمة بغداد ستحتضن جولة جديدة من المباحثات السعودية الإيرانية بعد انتهاء الجولة الخامسة التي استؤنفت عقب توقف دام نحو 8 أشهر.

وتعليقا على ذلك، قال عماد أبشناس الكاتب والمحلل السياسي، في حديثه لـ"عالم سبوتنيك"، إن الاجتماع كان إيجابيا جدا، مؤكدا أن الإيرانيين كانوا يأملون أن يصل إلى نوع من الاتفاق السياسي عبر الحوار وكان هناك اتفاقية من عشرة بنود للجانبين لكن الولايات المتحدة وإسرائيل تدخلتا وضغطتا على السعودية كي لا تمضي في موضوع حل الخلافات مع إيران وقد ظهر ذلك خاصة بعد عودة السعوديين من بغداد.

وأضاف أبشناس أن مستوى المفاوضين في بغداد عال جدا وعلى مستوى الخبراء الأمنيين ومن الضرورة أن تمضي هذه المفاوضات في سياق الخبراء الدبلوماسييين أي تخرج من الإطار الأمني إلى الدبلوماسي بين الجانبين.
توتر في العلاقات الإسبانية الجزائرية بعد تغير موقف إسبانيا من ملف الصحراء
اعتبر المبعوث الجزائري الخاص المكلف بقضية الصحراء ودول المغرب العربي عمار بلاني، تصريحات رئيس الدبلوماسية الإسبانية، التي جاءت ردا على الرئيس عبد المجيد تبون، "ازدراء" و"مسيئة" و"غير مقبولة ولن تسهم في عودة الأمور إلى طبيعتها بسرعة في العلاقات الثنائية".
وكان وزير الخارجية الإسباني، خوسيه مانويل ألباريس، سئل عن تصريحات الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، الذي وصف في مقابلة مع وسائل إعلام بلاده، تغيير موقف إسبانيا بأنه "غير مقبول أخلاقيا وتاريخيا".

وقال الوزير ألباريس إن ما يهم الدولة الإسبانية هو الضمان الكامل لإمداد الغاز الجزائري لإسبانيا. وأعلنت إسبانيا في 18 مارس التخلي عن حيادها التقليدي ودعم الخطة المغربية باعتبارها "الأساس الأكثر جدية وواقعية ومصداقية" للنزاع حول الصحراء.

وفي حديثه لـ"عالم سبوتنيك"، قال سعيد إدا حسن الإعلامي المغربي والباحث بجامعة كومبولوتنسي بمدريد إنه منذ بداية تفجر هذه الأزمة تابعنا ما حدث من تغيير رئيس الوزراء الإسباني للموقف التاريخي سابقا للحكومات الإسبانية المتعاقبة التي كانت تدعم الشرعية الدولية دون اتخاذ موقف يدعم جهة دون أخرى لكن هذا التغير الجذري الذي يدعم الآن صراحة المقترح المغربي لإعطاء المنطقة حكما ذاتيا تحت السيادة المغربية أثار حفيظة الجزائر بالطبع وهي الحليف لجبهة البوليساريو التي تطالب باستقلال المنطقة عن السيادة المغربية..
وأضاف "حسن" أن أول ردة فعل من الجانب الجزائري كانت سحب السفير الجزائري من مدريد، بعدها توالت التصريحات الجزائرية وصرح أيضا الرئيس عبدالمجيد تبون الذي قال إن الموقف الإسباني انتكاسة وعار على إسبانيا ما اثار حفيظة الدبلوماسية الإسبانية التي أكدت أن موقفها حيادي وتحت مظلة الشرعية الدولية.
يمكنكم متابعة المزيد من التفاصيل عبر برنامج عالم سبوتنيك
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала