لافروف: روسيا لا تستخدم المرتزقة في أوكرانيا والعملية العسكرية ستنتهي بتحقيق أهدافها

© Sputnik . Evgueniy Byatov / الذهاب إلى بنك الصورلقاء وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظيره الإماراتي عبدالله بن زايد آل نهيان في موسكو، روسيا 17 مارس 2022
لقاء وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظيره الإماراتي عبدالله بن زايد آل نهيان في موسكو، روسيا 17 مارس 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 29.04.2022
تابعنا عبرTelegram
أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا لا تستخدم المرتزقة في أوكرانيا، معلنا أن العملية العسكرية ستنتهي بتحقيق أهدافها.
وقال لافروف في حوار مع قناة العربية: "روسيا لا تهدد أحدا بحرب نووية تبدأ الدول الغربية الحديث عنها، وقد تحدث عنها زيلينسكي في ميونيخ".
وأضاف لافروف: "مع الأسف، هناك شعور بأن الناتو يعتقد أنه في حالة حرب مع روسيا. الناتو والولايات المتحدة والقادة الأوروبيون، وكثير منهم، ولا سيما في بريطانيا والولايات المتحدة وبولندا وفرنسا وألمانيا، وبالطبع رئيس الدبلوماسية الأوروبية بوريل، يقولون مباشرة إن بوتين يجب أن يخسر ويجب هزيمة روسيا. عندما يستخدم شخص ما هذه المصطلحات، أعتقد أنهم يعتقدون أنهم في حالة حرب مع من تريد هزيمته".
وأضاف لافروف: "المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا بشأن الضمانات الأمنية يمكن أن تمضي قدما بشكل كبير إذا كانت كييف مفاوضة نزيهة".
وقال لافروف خلال لقاء مع قناة العربية، ردًا على سؤال حول ما إذا كان ينبغي على مولدوفا أن تقلق بشأن العملية الخاصة الروسية: "عليهم أن يقلقوا بشأن مستقبلهم لأنهم يُجرون إلى الناتو ولا أعتقد أن هذا سيساعد في أمن مولدوفا".

وأضاف لافروف: "تم الإعلان عن أهداف العملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا. يتعين عليهم حماية السكان المدنيين في شرق أوكرانيا والتأكد من عدم وجود تهديدات من أراضي أوكرانيا لهؤلاء السكان ولروسيا هذا كل شئ".
وتابع لافروف أن "معظم شركاء روسيا تحولوا إلى طريقة دفع ثمن الغاز بالروبل، مؤكدا أن العقوبات الغربية دمرت جميع سلاسل الغذاء تقريبًا والتي أصبحت أحد أسباب أزمة الغذاء العالمية".
وقال: "لم تحدث أزمة الغذاء هذا العام، وليس قبل شهرين. لقد بدأت قبل بضع سنوات لعدة أسباب ، بما في ذلك عدوى فيروس كورونا، فضلاً عن سوء تقدير الدول الغربية. لقد كانوا قلقين للغاية موجهين سلاسل الغذاء إلى طرفهم، بالطبع، إن هذا الوضع فاقم المشكلة".
وأشار الوزير إلى أن العقوبات ضد روسيا كانت السبب الرئيسي لتفاقم الأزمة.

وأضاف الوزير: "لكن العقوبات التي فرضها الغرب دمرت جميع سلاسل الإمداد الغذائية الحالية. على سبيل المثال، تم حظر عشرات السفن الأجنبية في البحر الأسود وبحر آزوف على أراضي أوكرانيا، لأنها خضعت للعقوبات، ونحن مستعدون للإفراج عنها، لكن الحكومة الأوكرانية لا تتعاون معنا في هذه القضية".
وقال: "معظم شركاء روسيا الرئيسيين الذين يشترون الغاز قد تحولوا بالفعل إلى طريقة الدفع التي تحدثت عنها، يقصد الروبل".
وأكد لافروف: "ليس لدينا شك في ضرورة التحقيق في أنشطة المعامل البيولوجية الأمريكية في أوكرانيا".
وأضاف: "لدينا سبب للاعتقاد بأن الأسلحة البيولوجية والكيميائية أمر يجب أن نركز عليه كثيرًا أثناء حوارنا مع الولايات المتحدة"، مضيفًا: "يجب الإصرار على أنه يجب عليهم أن يشرحوا علنًا سبب تأجيلهم مرة أخرى للالتزام بتدمير جميع الأسلحة الكيميائية، ولماذا قاموا ببناء هذه المختبرات البيولوجية العسكرية دون الموافقة على فتح التحقق بموجب الاتفاقية. نريد الوضوح وسنصر على الحصول على إجابات".
وقال لافروف ردًا على سؤال حول ما إذا كان ينبغي على مولدوفا أن تقلق بشأن العملية الخاصة الروسية: "عليهم أن يقلقوا بشأن مستقبلهم لأنهم يُجرون إلى الناتو ولا أعتقد أن هذا سيساعد في أمن مولدوفا".

وأضاف لافروف: "تم الإعلان عن أهداف العملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا. يتعين عليهم حماية السكان المدنيين في شرق أوكرانيا والتأكد من عدم وجود تهديدات من أراضي أوكرانيا لهؤلاء السكان ولروسيا هذا كل شيء".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала