كاسترو عبد الله: يأتي الأول من أيار وأغلبية اللبنانيين تحت مستوى خط الجوع وليس الفقر فقط

كاسترو عبدالله: يأتي الأول من أيار وأغلبية اللبنانيين تحت مستوى خط الجوع وليس الفقر فقط
تابعنا عبرTelegram
يطل الأول من أيار هذا العام على اللبنانيين، وسط لوحة سوداوية تلف شعب لبنان من شماله إلى جنوبه، في ظل أسوأ أزمة اقتصادية ومالية واجتماعية تضرب البلاد، فمع اشتداد الأزمة وانهيار العملة المحلية ارتفعت معدلات الفقر والبطالة لأرقام قياسية، ولا بصيص أمل بعد يلوح في أفق حل أي أزمة من الأزمات.
يقول رئيس الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان كاسترو عبد الله، في حديث لبرنامج "نافذة على لبنان" عبر أثير إذاعة "سبوتنيك" بهذا الصدد:
"

يأتي الأول من أيار ونحن فعلا تحت مستوى خط الجوع وليس الفقر فقط، لإن 70 إلى 80 % من القوى العاملة في لبنان، هي عاطلة أو معطلة عن العمل، كما انعكست الأزمة بشكل سلبي على العاملين والموظفين في القطاع العام، وأصبحت رواتبهم لا تساوي شيئا، نتيجة انهيار القوة الشرائية، وتدني الأجور نتيجة ارتفاع سعر الدولار مقابل الليرة اللبنانية".

وأشار عبد الله إلى أن كل هذا الانهيار نتيجة سياسات الحكومات المتعاقبة على مدى 33 سنة من إملاءات صندوق النقد والبنك الدوليين، وهذه الطبقة السياسية بأطرافها تعطل دور الدولة وتسعى لانهيار المؤسسات، حتى وصل الدين العام إلى أكثر من 120 مليار دولار".

التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة..
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала