دراسة مقلقة: أدمغة بعض مصابي كورونا شاخت 20 عاما

© Depositphotos / Nicunickie1دماغ الإنسان
دماغ الإنسان  - سبوتنيك عربي, 1920, 04.05.2022
تابعنا عبرTelegram
كشفت دراسة حديثة عن تأثيرات مقلقة لفيروس كورونا على القدرات العقلية والمعرفية للمتعافين، شملت شيخوخة الدماع لما يعادل 20 عاما.
معروف أن فيروس كورونا يمكن أن يؤدي إلى التعب المستمر، لكن أحد أكثر الاختبارات صرامة حتى الآن للتأثيرات المعرفية طويلة المدى للعدوى الشديدة قد أسفرت للتو عن بعض النتائج المقلقة للغاية.
في دراسة نشرها موقع ScienceAlert قارنت 46 مريضا شديدا بكورونا مع 460 عنصر تحكم مطابق، وجد الباحثون أن التأثيرات العقلية الشديدة للفيروس بعد ستة أشهر يمكن أن تكون معادلة للشيخوخة 20 عاما- من 50 إلى 70 عاما- أو فقدان 10 نقاط ذكاء.
وكانت التغيرات العقلية المحددة متميزة أيضا عن تلك التي لوحظت في الخرف المبكر أو الشيخوخة العامة، بحسب المؤلف الرئيسي للدراسة، عالم الأعصاب ديفيد مينون من جامعة كامبريدج في المملكة المتحدة.
يقول كبير الباحثين والعالم المعرفي آدم هامبشاير من إمبريال كوليدج لندن: "لقد خضع عشرات الآلاف من الأشخاص للعناية المركزة مع COVID-19 في إنجلترا وحدها، وكان الكثير منهم مريضين جدا، لكن لم يتم إدخالهم إلى المستشفى".
ويضيف: "هذا يعني أن هناك عددا كبيرا من الأشخاص لا يزالون يعانون من مشاكل الإدراك بعد عدة أشهر. نحن بحاجة ماسة للنظر في ما يمكن القيام به لمساعدة هؤلاء الأشخاص".
تضمنت التجربة 46 شخصا ذهبوا إلى مستشفى أدينبروك في كامبريدج نتيجة الإصابة بكورونا بين مارس/آذار ويوليو/تموز 2020، تم وضع 16 منهم على أجهزة التنفس الصناعي.
بعد ستة أشهر في المتوسط ​​من إصابتهم، أشرف عليهم الباحثون باستخدام أداة اختبار تسمى Cognitron لمعرفة مدى أدائهم في مجالات مثل الذاكرة والانتباه والاستدلال، وكذلك القلق والاكتئاب واضطراب ما بعد الصدمة.
الدماغ  - سبوتنيك عربي, 1920, 16.01.2022
علماء يكشفون التأثير المخيف لفيروس كورونا على الدماغ
أظهرت النتائج أن أولئك الذين نجوا من COVID الشديد كانوا أقل دقة ولديهم استجابة أبطأ من عامة الناس.
كان حجم الفقد المعرفي مشابها لتأثيرات الشيخوخة بين 50 و70 عامًا - ويعادل فقدان 10 نقاط ذكاء.
كانت الدقة في مهام القياس اللفظي - حيث يُطلب من الأشخاص العثور على أوجه التشابه بين الكلمات - هي الأكثر تأثرا.
يعكس ذلك التقارير التي تشير إلى أن الأشخاص بعد العدوى يكافحون للعثور على الكلمة الصحيحة، ويشعرون أن دماغهم في حركة بطيئة.
الخبر السار إلى حد ما هو أنه عند المتابعة كانت هناك بعض علامات التعافي، لكنها كانت تدريجية في أحسن الأحوال.
يقول مينون: "لقد تابعنا بعض المرضى في وقت متأخر يصل إلى عشرة أشهر بعد الإصابة الحادة، لذلك تمكنا من رؤية تحسن بطيء للغاية".
ويتابع: "على الرغم من أن هذا لم يكن ذا دلالة إحصائية، إلا أنه يسير في الاتجاه الصحيح على الأقل، ولكن من المحتمل جدا ألا يتعافى بعض هؤلاء الأفراد تماما".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала