مدرسة ألمانية تشيع هيكلا عظميا بعد 70 عاما من استخدامه في التعليم

© Fotolia / Nanihtaجمجمة في الغابة
جمجمة في الغابة - سبوتنيك عربي, 1920, 14.05.2022
جمجمة في الغابة
تابعنا عبرTelegram
شيّعت مدرسة ثانوية ألمانية جنازة لهيكل عظمي لأنثى، تم استخدامه كمساعد تعليمي لصفوف علم الأحياء ‏منذ عام 1952.‏
وأقامت المدرسة، في يوم الأربعاء الماضي، حفلا لإراحة عضو مهم من موظفي المدرسة، وهو هيكل عظمي حقيقي، تم استخدامه في فصل علم الأحياء لمدة 70 عاما.
وأقيم حفل الهيكل العظمي الأنثوي لمرأة مجهولة الاسم في المقبرة البروتستانتية، الواقعة في بلدة شلايدن غربي ألمانيا، وفقا لوكالة "أسوشيتيد برس" للأنباء.
وأفادت الوكالة أن المرأة تدعى "آنا بيان"، معناها بالفيتنامية "السلام الغامض"، ووُضعت في نعش يحمل رموز الأديان الرئيسية.
وقال القس الذي ترأس الحفل، أوليفر جوسويغ: "نحن بالفعل نرقد أحد أعضاء المجتمع المدرسي في قبرهم".
وتم استخدام الهيكل العظمي كمساعد تعليمي في المدرسة منذ عام 1952، ولكن تم استبداله لاحقا بنموذج بلاستيكي، وفقًا لـ"أسوشيتد برس"، وأرسلت المدرسة عينات من الحمض النووي من عظام الهيكل في محاولة لكشف المزيد عن أصول المرأة "آنا بيان".
وقد لا تزال هناك العديد من المدارس والجامعات في أمريكا تستخدم الرفات البشرية الفعلية للدراسات التشريحية، وفقا لموقع "NPR" الأمريكي.
ومع ذلك، قد يكون مصدر مثل هذه الهياكل العظمية موضع شك في بعض الحالات، إذ كشف تحقيق موقع "WIRED" في عام 2007 أن بعض الهياكل العظمية تم نقلها من دول مثل الهند، وأخذت من قرى نائية دون الحصول على موافقة مسبقة من الأهل.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала