"انشقاق القمر" يثير جدلا على مواقع التواصل.. وناسا تحسمه

© AP Photo / Eraldo Peresخسوف القمر، القمر الدموي، البرازيل، البرازيل، 15 مايو 2022
خسوف القمر، القمر الدموي، البرازيل، البرازيل، 15 مايو 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 17.05.2022
تابعنا عبرTelegram
شهدت مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية جدلا واسعا مع تداول مجموعة من الصور يقول البعض، إنها لعملية "انشقاق القمر" بعد ظهور بعض التصدعات على سطحه.
واعتبر المروجون لهذه الصور أنها تؤيد المعجزة التي وردت في القرآن الكريم بشأن انشقاق القمر للنبي محمد قبل أكثر من 1400 عام.
ولكن بالتحقق من حقيقة الصور المتداولة تبين أنها أنه تم نشرها على موقع وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" في 19 أغسطس/ شباط 2010، وتظهر سطح القمر بعدسة المسبار "Lunar Reconnaissance Orbiter"، الذي أطلق من الأرض في 19 يونيو 2009 ودخل في مدار القمر بعد أربعة أيام.
وتظهر الصور تمزقا في القشرة القمرية بسبب تقلص كتلته مع برودة جوفه، ولكنها لا تثبت حدوث انشقاق من الناحية العلمية، وفقا لوكالة ناسا.
وفي تعليق له على مثل هذا الجدل الذي أثير قبل نحو عقد، كتب براد بيلي أحد علماء وكالة "ناسا" على موقع الوكالة: " توصيتي هي ألا تصدق كل ما تقرأه على الإنترنت. لا يوجد دليل علمي حالي يشير إلى انقسام القمر إلى جزأين أو أكثر".
وتعليقا على هذه المسألة، نشر موقع "بوابة الأهرام" تصريحات سابقة لشيخ الأزهر أحمد الطيب عندما كان مفتيا للديار المصرية، قال فيها إن حادثة انشقاق القمر "إحدى المعجزات الحسية وخوارق العادات التي ظهرت على يد رسول الله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم تأييدًا لدعوته وتصديقا لرسالته وأنه مبعوث من عند الله تعالى".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала