ماكرون يعرب عن قلقه إزاء مصادقة إسرائيل على بناء آلاف الوحدات الاستيطانية في الضفة الغربية

© AP Photo / John Thysالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال مؤتمر في البرامان الأوروبي، بروكسيل، بلجيكا 25 مايو 2021
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال مؤتمر في البرامان الأوروبي، بروكسيل، بلجيكا 25 مايو 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 17.05.2022
تابعنا عبرTelegram
أعرب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، خلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، اليوم الثلاثاء، عن قلقه إزاء مصادقة الحكومة الإسرائيلية مؤخرا على بناء نحو 4 آلاف وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية، داعيا إلى إحياء جهود إرساء السلام في الشرق الأوسط.
القاهرة - سبوتنيك. وقالت الرئاسة الفرنسية "الإليزيه" في بيان، إن ماكرون "جدد التأكيد على أهمية علاقة الثقة، التي تجمع فرنسا وإسرائيل. وجدد رغبته في تطوير العلاقات الثنائية في كافة المجالات، في أعقاب الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها إسرائيل في الأسابيع الأخيرة"؛ مشيرا إلى "تمسك فرنسا الراسخ بأمن إسرائيل".
وبينما رحب ماكرون بتطبيع العلاقات بين إسرائيل وعدة دول في المنطقة، فقد "أعرب عن قلقه إزاء القرارات الإسرائيلية الأخيرة بشأن الاستيطان، ورغبته في الإسهام بإحياء جهود السلام في الشرق الأوسط، بشكل حاسم".
كما أعرب ماكرون عن أسفه لوفاة الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقله، مذكرا بالأهمية، التي توليها فرنسا لإنهاء التحقيق بسرعة.
وفيما يتعلق بالاتفاق النووي الإيراني، أشار ماكرون إلى التزامه بالاستقرار الإقليمي، وعزمه على استعادة خطة العمل الشاملة المشتركة، "لمنع الخطر النووي الإيراني".
ووافقت لجنة التخطيط العليا في الإدارة المدنية الإسرائيلية، على بناء 4427 وحدة سكنية استيطانية جديدة في الضفة الغربية.
وقال السفير الأميركي في إسرائيل، توماس نايدس، إن "إدارة (الرئيس الأمريكي جو) بايدن أوضحت لإسرائيل، عدة مرات خلال الأسبوع الأخير، أنها تعارض بشدة أي بناء في المستوطنات".
وكانت إسرائيل وافقت، في شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي، على بناء نحو 3 آلاف منزل للمستوطنين في الضفة الغربية، متجاهلة الانتقادات من الولايات المتحدة بهذا الخصوص.
ويأتي ذلك، في وقت لا تزال فيها محادثات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين متوقفة منذ أكثر من عقد، لعدة أسباب أبرزها مواصلة إسرائيل عملياتها الاستيطانية في الأراضي المحتلة، والتي يسعى الفلسطينيون إلى إقامة دولتهم المستقبلية عليها.
رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، رام الله، فلسطين 9 يونيو 2020 - سبوتنيك عربي, 1920, 10.05.2022
اشتية يطالب بإنهاء الاحتلال ووقف الاستيطان
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала