بعد انسحاب عضوة الكنيست من الائتلاف الإسرائيلي... نتنياهو يخطط لطرح مشروع حل البرلمان

CC BY 2.0 / James Emery / الكنيست الإسرائيلي
الكنيست الإسرائيلي - سبوتنيك عربي, 1920, 19.05.2022
تابعنا عبرTelegram
يخطط حزب المعارضة الإسرائيلية "الليكود" لطرح مشروع حل الكنيست في بلاده، بعد انسحاب عضوة البرلمان من الائتلاف الحكومي، اليوم الخميس.
وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، مساء اليوم الخميس، أن حزب الليكود بزعامة بنيامين نتنياهو يخطط لطرح مشروع حل الكنيست يوم الأربعاء المقبل، وذلك على خلفية تقديم عضوة الكنيست عن حزب "ميرتس"، غيداء زعبي، استقالتها من الائتلاف الحكومي، في وقت سابق اليوم.
وأكدت القناة العبرية الـ 12 أن نيتسان هوروفيتش، رئيس حزب "ميرتس"، حاول إقناع النائبة العربية في الكنيست، غيداء زعبي، عن الحزب، العدول عن استقالتها، لكنها رفضت طلبه ولم تقابله، في وقت طلبت تأجيل اللقاء إلى غد الجمعة.
وفي حال إقرار حل الكنيست، سيجرى التصويت عليه بالقراءة التمهيدية، ثم يتم لاحقا التصويت بـ 3 قراءات متتالية، قبل أن يتم حل الكنيست فعليا، والدخول في مرحلة انتخابات للبرلمان الإسرائيلي (الكنيست) مرة أخرى.
ونقلت الصحيفة العبرية عن ميكي زوهار، عضو الكنيست عن حزب "الليكود" المعارض، أنه حان وقت إسقاط حكومة نفتالي بينيت.
وكانت عضوة الكنيست عن حزب "ميرتس" اليساري، غيداء ريناوي زعبي، قد أعلنت انسحابها من الائتلاف الحكومي في البلاد، لتصبح العضو الثالث الذي ينسحب من هذا الائتلاف.
وأوضحت القناة العبرية الـ 12على موقعها الإلكتروني أن زعبي، هي عضو الكنيست الثالثة التي تنسحب من الائتلاف الحكومي في البلاد، بعد عيديت سيلمان، رئيسة الائتلاف عن حزب "يمينا"، وعضو الكنيست عميحاي شيكل، وهو ما يعني أن عدد أعضاء الكنيست في الائتلاف 59 عضوا فقط.
ويذكر أن ائتلاف الحكومي الإسرائيلي بقيادة رئيس الوزراء، نفتالي بينيت، لن يتمكن من تشريع قوانين جديدة خلال هذه الفترة الراهنة، وخاصة قوانين أساسية، نتيجة لأن عدد أعضاء الكنيست الإسرائيلي الحالي يقلون عن 60 عضوا.
وكانت وسائل إعلام عبرية قد أكدت في العشرين من الشهر الماضي، أن وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، قد التقى مع البرلمانية المستقيلة من "الكنيست" عيديت سيلمان، لبحث تشكيل حكومة بديلة في البلاد، وهو اللقاء الأول لها منذ تقديم استقالتها من البرلمان الإسرائيلي قبل حوالي شهر.
وطلبت سيلمان الاجتماع مع غانتس، باعتباره رئيس حزب "كاحول لافان" لبحث مدى إمكانية إقامة حكومة بديلة بدلا من الائتلاف الإسرائيلي الحاكم الحالي، بقيادة نفتالي بينيت، وإقامة مستوطنة "أفيتار".
يذكر أن غانتس أجرى محادثتين مع عضو الكنيست موشيه جفني، رئيس حزب "يهودت هتوراه" اليميني، بدعوة من الأخير، الشهر الماضي، بهدف بحث تشكيل غانتس لحكومة إسرائيلية بديلة.
جاءت هذه المحادثات الثنائية المغلقة على خلفية استقالة عيديت سيلمان عضوة الكنيست عن حزب "يمينا" الإسرائيلي من الائتلاف الحكومي في البلاد، بقيادة نفتالي بينيت، وهو ما ينذر باحتمالية تفكيك الحكومة الحالية في تل أبيب.
ويذكر أن استقالة عضوة الكنيست عيديت سيلمان من الائتلاف الحكومي في البلاد، فتحت الباب، مجددا، أمام احتمالية تفكيك الحكومة الحالية في إسرائيل.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала