استطلاع: تراجع شعبية بايدن لأدنى مستوى و54% من الأمريكيين يرفضون طريقة تعامله مع روسيا

© Sputnik / الذهاب إلى بنك الصورالرئيس الأمريكي جو بايدن
الرئيس الأمريكي جو بايدن  - سبوتنيك عربي, 1920, 20.05.2022
تابعنا عبرTelegram
أظهر استطلاع جديد للرأي أن شعبية الرئيس جو بايدن تراجعت في شهر مايو/أيار، إلى أدنى مستوى خلال فترة رئاسته، مع تزايد التشاؤم بين أعضاء حزبه الديمقراطي.
ووفقا لـ الإيه بي، فقد أجرى مركز "إن أو آر سي" للأبحاث العامة، في وكالة "أسوشيتد برس" استطلاعا أظهر أن 39% فقط من البالغين في الولايات المتحدة يوافقون على أداء بايدن كرئيس، وأن 54% من الأمريكيين يرفضون طريقة تعامله مع روسيا خاصة بعد الأزمة الأوكرانية.
الرئيس الأمريكي، جو بايدن، في مؤتمر صحفي بعد القمة الطارئة لرؤساء الناتو في بروكسل، بلجيكا، 24 مارس/ آذار 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 30.03.2022
فوكس نيوز: البيت الأبيض يكذب على الشعب الأمريكي بشأن أهداف إدارة بايدن
وبشكل عام، يقول 2 من كل 10 بالغين فقط إن الولايات المتحدة تسير في الاتجاه الصحيح أو أن الاقتصاد جيد، وكلاهما انخفض من نحو 3 من كل 10 قبل شهر.

وتركزت هذه الانخفاضات بين الديمقراطيين، حيث قال 33% فقط داخل حزب الرئيس إن البلاد تسير في الاتجاه الصحيح، بانخفاض عن 49% في أبريل/ نيسان الماضي.

وكمصدر قلق خاص لبايدن قبل انتخابات التجديد النصفي، تبلغ موافقته بين الديمقراطيين 73%، وهو انخفاض كبير منذ وقت سابق في رئاسته، حيث لم تنخفض نسبة تأييد بايدن بين الديمقراطيين أبدًا عن 82% في استطلاعات المركز نفسه الذي اجرى هذا الاستطلاع.
وتعكس النتائج شعوراً واسع النطاق بالسخط في بلد يواجه سلسلة من التحديات تتراوح من التضخم والعنف باستخدام الأسلحة النارية والنقص المفاجئ في حليب الأطفال إلى الوباء المستمر.
الرئيس الأمريكي جو بايدن، واشنطن، الولايات المتحدة 21 ديسمبر 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 19.01.2022
انخفاض شعبية بايدن إلى ما دون مستوى تأييد ترامب
وعلى مستوى الجمهوريين، فلم يكونوا لطيفين مع بايدن لفترة من الوقت، فأقل من 1 من كل 10 يوافق على الرئيس أو تعامله مع الملف الاقتصادي، لكن هذا لا يختلف عن الشهر الماضي.
وحسب الاستطلاع وبشكل عام، لا يوافق ثلثا الأمريكيين على طريقة تعامل بايدن مع الاقتصاد، حيث لم يتغير هذا التصنيف إلى حد كبير خلال الأشهر القليلة الماضية، على الرغم من ارتفاعه قليلاً منذ الشهرين الأولين من العام.

لكن هناك دلائل على أن الاستياء من بايدن بشأن الاقتصاد قد تعمق، حيث قال 18% فقط من الأمريكيين إن سياسات بايدن قد فعلت أكثر من الإضرار بالاقتصاد، بانخفاض طفيف عن 24% في مارس/آذار.

وانخفضت النسبة المئوية للديمقراطيين الذين قالوا إن سياسات بايدن قد فعلت الكثير للمساعدة من 45% إلى 37%، على الرغم من أن 18% فقط قالوا إنهم فعلوا المزيد للإيذاء؛ بينما أكد 44% أنهم لم يحدثوا أي فرق.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала