روسيا تعمل على تعزيز العلاقات مع دول منظمة التعاون الإسلامي رغم العقوبات

© Sputnik . Maxim Bogodvid / الذهاب إلى بنك الصورالقمة الاقتصادية الدولية الـ 12 "روسيا - العالم الإسلامي: مؤتمر قازان 2021" في مدينة قازان، جمهورية تتارستان، روسيا 28 يوليو 2021
القمة الاقتصادية الدولية الـ 12 روسيا - العالم الإسلامي: مؤتمر قازان 2021 في مدينة قازان، جمهورية تتارستان، روسيا 28 يوليو 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 20.05.2022
تابعنا عبرTelegram
تحدث قسطنطين كولباكوف، رئيس مجلس الدبلوماسيين الشباب في وزارة الخارجية الروسية، عن تغير التعاون الدبلوماسي الروسي مع دول منظمة التعاون الإسلامي بعد فرض العقوبات ضد روسيا، والتواصل بشكل أوثق.
فعلى هامش القمة الاقتصادية الدولية الثالثة عشرة "روسيا - العالم الإسلامي"، قال كولباكوف لـ"سبوتنيك": "بعد تغييرات معينة في العلاقات الدولية، نشهد اتجاها مثيرا للاهتمام للغاية، على عكس المنتديات السابقة، هناك ما يقرب من ضعف عدد الدبلوماسيين الأجانب. على وجه التحديد، في منتدانا للدبلوماسيين الشباب من دول منظمة التعاون الإسلامي، هناك 17 دولة مختلفة أعضاء في هذه المنظمة. للمرة الأولى، نقيم حفل القبول في الرابطة الدولية للدبلوماسيين الشباب. نعقد أيضا اجتماعا لنادي قازان الدبلوماسي لأول مرة وللمرة الأولى يحضر ممثلو دول أمريكا اللاتينية في منتدانا".
وأضاف كولباكوف، قائلا: "الجغرافيا آخذة في التوسع. هناك دولتان في أمريكا اللاتينية أعضاء في منظمة التعاون الإسلامي. هي غيانا وسورينام. المؤشرات الكمية آخذة في التوسع أيضا".
وتابع قائلا: "زملاؤنا الذين تعاملنا معهم خلال السنوات الماضية ليسوا معنا فقط، فهم مهتمون بتوسيع العلاقات التي تم إنشاؤها بالفعل. خلال هذا الوقت، وقعنا اتفاقية مع مجلس الشباب بوزارة الخارجية لدولة الإمارات العربية المتحدة. ويجري التعاون مع مجلس الدبلوماسيين الشباب التابع لوزارة خارجية قيرغيزستان، الذي تم إنشاؤه في بشكيك. ونرى اهتمام مجتمع أمريكا اللاتينية بالتعاون معنا، بما في ذلك من خلال منظمة التعاون الإسلامي، وليس فقط من خلال المنتدى العالمي للدبلوماسيين الشباب أو نادي موسكو الدبلوماسي. لأول مرة، لدينا دبلوماسيون من دول مثل بنغلاديش. وسيقام حفل الانضمام إلى الرابطة الدولية للدبلوماسيين الشباب مع زملاء من الكاميرون والكونغو ودول أفريقية أخرى".
واختتم قائلا: "هناك الكثير من اللحظات الإيجابية التي ستكون كافية لمنتديين من الدبلوماسيين الشباب. وهذا يدل على أنه في الظروف التي نمر فيها بفترة ما بعد الجائحة وعندما تحدث تغييرات معينة في نظام العلاقات الدولية، من المهم جدا عقد مثل هذه الأحداث. سنكثف علاقاتنا مع ممثلي دول عربية مثل الإمارات العربية المتحدة وقطر والمملكة العربية السعودية والبحرين، وكذلك مع أصدقائنا وجيراننا من كازاخستان وقيرغيزستان وتركمانستان ".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала