خبير: الاقتصاد الروسي تحدى التوقعات ونهض من جديد رغم العقوبات الغربية

© Sputnik . Maxim Bogodvid / الذهاب إلى بنك الصورالروبل والدولار
الروبل والدولار - سبوتنيك عربي, 1920, 22.05.2022
تابعنا عبرTelegram
قال مستشار المركز العربي للدراسات والباحث في العلاقات الدولية والاقتصاد السياسي، أبوبكر الديب، إن الروبل الروسي تمكن من الصمود أمام العقوبات الغربية والأمريكية تحديدا، حيث ارتفعت قيمته بشكل كبير مؤخرا.
وأضاف في حديث لوكالة سبتوتنيك، أن العديد من الشركات الأوروبية امتثلت لمطلب الرئيس فلاديمير بوتين بالتحول إلى الدفع بالعملة الروسية للحصول على الغاز الطبيعي "وهو نجاح كبير للاقتصاد الروسي وللروبل"، مضيفا "أظهر الاقتصاد الروسي مرونة تجاه العقوبات الغربية وتجاوز الصدمة الأولى منها".

وأوضح الديب: "بعد مرور ما يقرب من 3 أشهر على فرض الدول الغربية - أمريكا وحلفائها- عقوبات على روسيا بسبب الحرب في أوكرانيا، استطاع الاقتصاد الروسي تحدي التوقعات الخاصة بانهياره، بل امتص الصدمة ونهض من جديد".

وأشار إلى أن الإجراءات التي اتخذتها حكومة الرئيس بوتين لضبط رأس المال وأسعار الفائدة، ساعدت في ذلك.

وأوضح الاقتصادي المصري أن "من مظاهر الصمود ارتفاع قيمة الروبل إلى مستوى ما كان عليه قبل العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا في أواخر شباط/فبراير، ولجوء دول أوروبية إلى فتح حسابات بالروبل بالبنوك لشراء الغاز الروسي وهو الأمر الذي يجعل الجهود الغربية لوقف الحرب بلا أي نتيجة".

وأكد الديب أيضًا أن الرئيس الروسي استطاع منع انهيار العملة المحلية رغم العقوبات، في وقت أشارت فيه التصريحات الغربية إلى أن الاقتصاد الروسي سينهار جراء تلك العقوبات المشددة.

وتابع في حديثه لسبوتنيك: "نجح الاقتصاد الروسي في تحقيق أداء أفضل من التوقعات ومازالت الصادرات الروسية من النفط والغاز، إلى الدول الأوروبية وغيرها من الدول، مثل الهند وتركيا قائمة، بل وزادت"، موضحاً أنه "استفاد من زيادة أسعار النفط".

كما أوضح مستشار المركز العربي للدراسات ورئيس منتدى تطوير الفكر العربي للأبحاث أن "الاقتصاد الروسي يظهر مرونة كبيرة، رغم أن أسعار المستهلك الروسي ارتفعت بأكثر من 10% منذ بداية العام".

وحذر الديب، من اندلاع أزمة غذاء وارتفاع معدلات الجوع بالعالم، بسبب العقوبات الغربية على روسيا، قائلا:"هناك ترقب في سوق القمح العالمي نظرا لما تمثله روسيا من ثقل كبير في سوق الحبوب العالمي".

وصرح أن "العقوبات ستزيد من تعقيد اضطراب السوق وترفع الأسعار وتضغط على سلاسل الإمداد، وقيود الشحن وارتفاع أسعار الطاقة وموجات الجفاف والفيضانات والحرائق ما يؤدي الي زيادة الجوع فى العالم".

وذكر الديب أن "روسيا تهيمن على عدد كبير من الصادرات مما يجعلها واحدة من أكبر الموردين في العالم، وهو ما قد يضر بسلاسل الإمداد... تعتبر أكبر مصدر للقمح في العالم، بجانب أنها من كبار منتجي النفط في العالم من خارج منظمة أوبك، كما أنها مصدر رئيسي للغاز في أوروبا، وتستحوذ على حصة من إنتاج الألومنيوم والنيكل".

كان المحلل الاستراتيجي لأسواق العملات وأسعار الفائدة في مصرف "سبيربنك" الروسي، يوري بوبوف، توقع بوقت سابق، أن العملة الروسية قد تصل إلى مستوى 50 روبلا مقابل الدولار في منتصف الصيف.

وتراجع سعر صرف الدولار صباح الجمعة الماضية إلى 57.08 روبل، لأول مرة منذ آذار/مارس 2018، واليورو إلى 59.02 روبل منذ حزيران/يونيو 2015، وذلك وفقا لبيانات بورصة موسكو.

وفي وقت لاحق، تراجع الدولار واليورو إلى أدنى مستوياتهما وتم تداولهما عند 59.3 روبل و 61.2 روبل على التوالي، وفقدا حوالي 3 روبلات لكل منهما بحلول إغلاق تداولات يوم الخميس.

وبدأت العملة الروسية بالتعافي بعد تراجعها في آذار/مارس الماضي إلى مستويات تاريخية، إذ تجاوزت مستوى 140 روبلا للدولار، وذلك إثر إعلان المصرف المركزي الروسي في نيسان/ أبريل الماضي، مجموعة من الإجراءات لتحقيق الاستقرار المالي والاقتصادي.
مجلس الأمن الروسي، موسكو، روسيا 21 فبراير 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 18.05.2022
العملية العسكرية الروسية لحماية دونباس
مجلس الأمن الروسي: العقوبات ضد روسيا أدت إلى اضطراب الاقتصاد العالمي
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала