مدينة بنغازي الليبية.. شهادات تروي مرارة الدمار والنزوح.. فيديو وصور

© Sputnik . Maher. Al Shaeriمدينة بنغازي التي دمرتها الحرب
مدينة بنغازي التي دمرتها الحرب - سبوتنيك عربي, 1920, 22.05.2022
تابعنا عبرTelegram
شهدت ليبيا العديد من المعارك العنيفة طيلة السنوات الماضية، وذلك منذ انطلاق ثورة السابع عشر من فبراير.
وكانت بداية هذه المعارك للإطاحة بحكم القذافي في 2011، ثم تأسست بعد ذلك التنظيمات الإرهابية بكافة أشكالها، ودخلت البلاد في العديد من الحروب التي لم تبقي إعمارا في البلاد، التي كانت تعاني من انعدام بنيتها التحتية، وغياب بنيانها وعمرانها.
وقد عانت أغلب المدن الليبية من الحروب التي دمرت كل شيء، ومدينة بنغازي كانت إحدى هذه المدن التي عانت ويلات الحرب لسنوات طوال، عانى أهلها ظلم النزوح بين المدن والقرى الليبية.
تجولنا وسط أحياء مدينة بنغازي، لنرى حجم الدمار الحقيقي الذي خلفته الحرب على التنظيمات الإرهابية، التي شهدتها المدينة في تلك الفترة، والتي لايزال آثرها موجود حتى الآن، حرب ضيعت ملامح البنيان والعمران والنقوش التي شيدت في أزمنة سابقة، حرب تسببت في نزوح العشرات بل الآلاف من سكان تلك المناطق.

تعاقبت الحكومات وتتالت المجالس التشريعية، ولم يتم البتْ في وضع النازحين الذين دمرت بيوتهم التي كانت تأويهم، في بلد يعاني أزمة اقتصادية كبيرة، ونقص كبير في السيولة النقدية، وارتفاع كبير في الأسعار.

وفي تصريح خاص لـ"سبوتنيك" يقول جمال زينوبه أحد نازحي مدينة بنغازي: "أعاني من النزوح لأكثر من ثمانية أعوام، منذ بداية الحرب على التنظيمات الإرهابية التي تمركزت في منطقتنا (وسط المدينة)، خرجنا نازحين، بملابسنا فقط، تركنا كل مدخراتنا وذكرياتنا وراءنا خوفا من القذائف، والحرب الضروس، التي اشتعلت دون سابق إنذار، خرجنا ولم نعرف أين نذهب، أصوات الرصاص في كل مكان، والقذائف تتساقط بين الحين والآخر، صُراخ الأبناء ودهشة الكبار سادت الموقف من هول الحرب، والنيران الملتهبة التي اشتعلت في شوارعنا وأمام بيوتنا، خرجنا بعد أن تم تأمين مخارج للطوارئ، خرجنا بعد أن اشتعلت المعارك وبدأت رائحة الرصاص تفوح في المنطقة".
مرارة النزوح
ويتابع: "ثمانية أعوام ونحن نعاني من مرارة النزوح والبعد عن بيوتنا، مرارة لا يشعر بها إلا من عاش أصعب لحظاتها، حالة من عدم الاستقرار صاحبتنا طيلة هذه السنوات، انتهت الحرب في يوليو 2017 قرر النازحون الدخول للمنطقة لكي يتفقدوا بيوتهم وممتلكاتهم، منعنا من الدخول وذلك لإنتشار القنابل التي زرعتها التنظيمات الإرهابية، ومخلفات الحرب، وإزالة بعض من ركام المباني المدمرة، تم تمشيط المنطقة من قبل سرية الهندسة العسكرية، التي أعلنت إمكانية الدخول للمنطقة، ذهبت مسرعا لأرى بيتي، الذي وجدته في حالة دمار كامل بل أنه أستوى بالأرض"
© Sputnik . Maher. Al Shaeriمدينة بنغازي التي دمرتها الحرب
مدينة بنغازي التي دمرتها الحرب - سبوتنيك عربي
1/6
مدينة بنغازي التي دمرتها الحرب
© Sputnik . Maher. Al Shaeriمدينة بنغازي التي دمرتها الحرب
مدينة بنغازي التي دمرتها الحرب - سبوتنيك عربي
2/6
مدينة بنغازي التي دمرتها الحرب
© Sputnik . Maher. Al Shaeriمدينة بنغازي التي دمرتها الحرب
مدينة بنغازي التي دمرتها الحرب - سبوتنيك عربي
3/6
مدينة بنغازي التي دمرتها الحرب
© Sputnik . Maher. Al Shaeriمدينة بنغازي التي دمرتها الحرب
مدينة بنغازي التي دمرتها الحرب - سبوتنيك عربي
4/6
مدينة بنغازي التي دمرتها الحرب
© Sputnik . Maher. Al Shaeriمدينة بنغازي التي دمرتها الحرب
مدينة بنغازي التي دمرتها الحرب - سبوتنيك عربي
5/6
مدينة بنغازي التي دمرتها الحرب
© Sputnik . Maher. Al Shaeriمدينة بنغازي التي دمرتها الحرب
مدينة بنغازي التي دمرتها الحرب - سبوتنيك عربي
6/6
مدينة بنغازي التي دمرتها الحرب
1/6
مدينة بنغازي التي دمرتها الحرب
2/6
مدينة بنغازي التي دمرتها الحرب
3/6
مدينة بنغازي التي دمرتها الحرب
4/6
مدينة بنغازي التي دمرتها الحرب
5/6
مدينة بنغازي التي دمرتها الحرب
6/6
مدينة بنغازي التي دمرتها الحرب
ويضيف جمال: "انتهت الحرب دمرت البيوت وسويت بالأرض، ولا زلنا نازحين ولم يتم النظر في مشكلتنا والناس تعاني معاناة كبيرة، لم يشعر بنا أحد، هناك عائلات كثيرة سويت بيوتهم بالأرض لم نعد قادرين على دفع الايجار الشهري، قضينا أكثر من ثمانية أعوام في النزوح، ومع أزمة السيولة في البلاد نعاني بشكل كبير من نقص الأموال والسيولة النقدية، كل هذه الأشياء تمثل ضغوطات على المواطن ونخص بذلك منطقتي الصابري ووسط البلاد".
غياب الدولة
يقول زينوبه "فقدنا دور الدولة التي لم تأت الينا وتسألنا كيف نعاني، بغض النظر عن باقي المناطق الأخرى، أكثر من 80% من سكان منطقة وسط البلاد نازحين، لم نر أي حلول اطلاقا، ولم يتم النظر في مشكلتنا نهائيا، غاب عنا المسؤولون ولا نعرف سبب غيابهم، أتمنى أن تُنجز الانتخابات وبعد أن تصبح ليبيا دولة ربما سيتم النظر في قضيتنا".
وأضاف "فقدنا شباب في عمر الزهور فتحوا صدورهم للدفاع عن المنطقة بكل ضراوة، إنها الحرب، الحرب التي أخذت أبطال تصدوا برفقة الجيش للتنظيمات الإرهابية بصدور عارية، من أجل القضاء على التنظيمات الإرهابية، أتمنى أن يتم النظر في قضيتنا فالمعاناة كبيرة والألم كبير، نحن فقدنا أغلى ما نملك بيوتنا وذكريات طفولتنا، معاناة النزوح مؤلمة جدا".
جبر الضرر
وبحسرة بادية على وجهه يقول: "رأينا ميزانيات ضخمة تصرف للحكومات المتعاقبة، أرقاما كبيرة ذهبت هنا وهناك، ونحن متضرروا حرب، ومع كل ذلك لم نر أي اهتمام بمشكلتنا، مليارات كبيرة صُرفت ولم نر شيء، الحكومة والمجلس البلدي لبلدية بنغازي وكل الجهات المعنية لم تنظر في قضية المتضررين من الحرب، نحن نعاني ومعانتا كبيرة لا ذنب لنا في هذه الحرب، يجب أن يكون المتضررين في أولويات الخطط الخاصة بالدولة في القريب العاجل".
وفي هذا الإطار صرح المهندس عزالدين النيهوم رئيس لجنة إزالة المباني المتضررة الآيلة للسقوط لـ"سبوتنيك" مؤكدا أنه "تم تشكيل لجنة لحصر وتقييم الاضرار التابعة لقطاع الإسكان والمرافق، حيث قامت هذه اللجنة بتقييم الأضرار لجميع المباني، ثم أدرجت هذه الأضرار في منظومة كل حسب حاجته، نظرا لاختلاف حجم الضرر، هناك ضرر جزئي وضرر كامل".
مساعدات تاورغاء  - سبوتنيك عربي, 1920, 16.04.2022
كيف انتهكت حقوق الإنسان في ليبيا على مدار سنوات من الحرب وغياب القانون؟
وأوضح قائلا: "نستلم قوائم المباني الآيلة للسقوط المتضررة من الحرب، من لجنة حصر المباني والمجالس المحلية للمناطق المتضررة، ثم نقوم بتوثيق المنزل قبل إزالته، المكان بالتحديد، المساحة، عدد الطوابق، يتم ذلك بالتعاون مع جهاز المرصد الحضري التابع لبلدية بنغازي".
الحصر والتعويض
شُكل صندوق خاص بإعادة إعمار مدينة بنغازي ودرنة وتعتبر هذه المدن الأكثر ضررا في الحرب، في المنطقة الشرقية من ليبيا وذلك لتمركز التنظيمات الإرهابية فيها، وأسس هذا الجهاز بقرار من مجلس الوزراء الليبي، بعضوية العديد من الأجهزة المختصة في هذا المجال.
كما أضاف النيهوم "تأتي إزالة المباني المتضررة كنوع من مساعدة المواطنين الذين لا يمتلكون ثمن إزالة ركام منازلهم المنهارة في الحرب، وهذا العمل يأتي للمواطن بشكل مجاني، ولا يعتبر تعويضا لمنزله الذي فقده في الحرب".
ويختتم النيهوم حديثه "وعلى الرغم من كل الجهود التي بذلناها في إزالة المباني المتضررة إلا إن المظهر العام لوسط المدينة لم يتغير، بسبب وجود مباني تابعة لمصلحة الأملاك العامة وعليها بعض التحفظات من إزالتها، ولم يتم البت في وضعها حتى الآن".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала