عارضة الأزياء كيت موس تنفي دفع جوني ديب لها من فوق الدرج

© AP Photo / Jonathan Shortعارضة الأزياء البريطانية كيت موس
عارضة الأزياء البريطانية كيت موس - سبوتنيك عربي, 1920, 26.05.2022
تابعنا عبرTelegram
أدلت عارضة الأزياء البريطانية، كيت موس، بشهادتها أمام المحكمة، صباح أمس الأربعاء، لصالح النجم جوني ديب، في قضية التشهير ضد زوجته السابقة، الممثلة أمبر هيرد.
وقالت مجلة "تايم" إن موس نفت خلال شهادتها القصيرة عبر مكالمة فيديو، أن ديب دفعها إلى أسفل الدرج أثناء فترة التسعينيات.

وصرحت موس للمحكمة، قائلة: "ديب لم يدفعني قط، ولم يركلني أو يرمني من أي درج".

تأتي شهادة موس بعدما اتصل بها محامو ديب بموس لتدلي بشهادتها لأن هيرد ألمحت سابقا إلى حادثة زعمت فيها أن ديب دفع موس إلى أسفل السلالم أثناء مواعدتهما.
وفي شهادتها التي استمرت ثلاث دقائق تقريبا، سردت موس حادثة وقعت خلال إجازة قضتها مع ديب في جامايكا خلال علاقتهما التي استمرت من 1994 إلى 1998.
وقالت أمبر: "كنا بصدد الخروج من الغرفة وغادر جوني قبلي، وكانت هناك عاصفة ممطرة، وأثناء خروجي انزلقت على الدرج وأصبت في ظهري، صرخت لأنني لم أستوعب ما حدث، وكنت أتألم، وعاد جوني راكضا لمساعدتي وحملني إلى غرفتي وحصلت على الرعاية الطبية".
ثم سأل محامي ديب موس بشكل واضح: "هل دفعك السيد ديب بأي شكل من الأشكال إلى أسفل السلم؟"، فأجابت موس: "لا".
وبدأ النزاع القضائي بين ديب وأمبر هيرد عندما رفع الأول دعوى قضائية ضد هيرد بتهمة التشهير، وطالب بتعويض قدره 50 مليون دولار من زوجته السابقة بعد أن كتبت مقالاً في صحيفة "ووشينغ بوست" زعمت فيه أنها وصفت نفسها بأنها "شخصية عامة تمثل العنف المنزلي".
ويقول محامو ديب إن المقال تعرض للتشهير به على الرغم من أنه لم يذكر اسمه مطلقًا، لأنه صوره زورا على أنه معتدي منزلي ما كلفه خسائر فادحة على المستوى الشخصي وعلى المستوى المهني أيضا، بما في ذلك امتياز فيلم "قراصنة الكاريبي".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала