الميثان وعباءة بخار الماء في الكواكب والتغير المناخي والهجرات الجماعية

الميثان وعباءة بخار الماء في الكواكب والتغير المناخي والهجرات الجماعية
تابعنا عبرTelegram
توصلت دراسة إلى أن الأشخاص الذين لديهم مخاطر وراثية عالية للإصابة بالخرف يمكن أن يقللوا من احتمالية الإصابة بهذا الاضطراب من خلال العيش بأسلوب حياة أكثر صحة.
ووجدت دراسة حديثة أنه قد يساعد تغليف دواء العلاج المناعي بجسيمات نانوية على عبور الحاجز الدماغي حتى يتمكن من استهداف أورام الدماغ بشكل أكثر فعالية.

ووفق التجربة، قد تخلق الكواكب العملاقة مثل كوكب المشتري وزحل عوالم شبيهة بالأرض في أنظمة نجومها بل تجعلها أكثر ملاءمة للحياة. دراسة قارنت أكثر من 140.000 نظام كوكبي بالمحاكاة ، ووجدت أنه في حين أن العديد منها لن يسمح بأي عوالم شبيهة بالأرض صالحة للسكن، فقد أنتج بعضها أنظمة "فائقة الصلاحية للسكنى".

في هذه الحلقة أيضا نتحدث عن تغير المناخ والهجرات الجماعية والنزوح الداخلي، حيث يرى خبراء أن التغير المناخي لن يدفع حتما نحو حركة هجرة جماعية خلال السنوات المقبلة، لكنه سيزيد من حدة الأزمات والصراعات التي تولد في الأصل حركة نزوح داخلي في بلدان الجنوب.

يأتي هذا الخطاب في اتجاه معاكسٍ لما يقوله خبراء يقدرون أن أكثر من مليون شخص سيضطرون إلى الهجرة بسبب تداعيات الاحتباس الحراري والجفاف والأعاصير.

وفي هذه الحلقة كذلك نستعيد من ذاكرة العلوم سيرة واحد من العلماء الرواد وهو أنطوان-لوران دو لافوازييه صاحب الصيت الواسع في تاريخ الكيمياء. وأول من صاغ قانون حفظ المادة، وتعرف على الأوكسجين وقام بتسميته، وفند نظرية الفلوجستون، وساعد في تشكيل نظام التسمية الكيميائي. والذي عادة يشار إليه بصفته أحد آباء الكيمياء الحديثة.
ويمكنكم متابعة المزيد عبر برنامج مرايا العلوم
إعداد وتقديم: أحمد أحمد
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала