بحيلة ذكية.. طفلة تنجو من مذبحة مدرسة تكساس

© AFP 2022 / Getty Images/Jordan Vonderhaarحادثة إطلاق النار في مدرسة أوفالدي في ولاية تكساس، الولايات المتحدة 24 مايو 2022
حادثة إطلاق النار في مدرسة أوفالدي في ولاية تكساس، الولايات المتحدة 24 مايو 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 28.05.2022
تابعنا عبرTelegram
روت طفلة عمرها11 عاما، قصة نجاتها من المجزرة المروعة التي شهدتها مدرسة روب الابتدائية في مدينة يوفالدي بولاية تكساس.
وقالت الطفلة ميا سيريلو إنها قامت بتلطيخ نفسها بدماء زميل لها قتل في إطلاق النار في محاولة لإظهار أنها قد قتلت، بحسب شبكة "سي إن إن".
تكساس المدرس التي تعرضت لحادث إطلاق نار - سبوتنيك عربي, 1920, 28.05.2022
‏"نتفليكس" تطرح تحذيرا لمشاهديها داخل أمريكا فقط... بعد هجوم تكساس
وأضافت ميا سيريلو أنها استخدمت هاتف معلمتها التي قتلت هي الأخرى لطلب النجدة، في الوقت الذي كان فيه القاتل يردي الأطفال في مدرستها بإحدى مناطق تكساس الريفية.
وأوضحت بحثت مع زميل عن هاتف المعلمة القتيلة واتصلت بالشرطة قائلة "ارجوكم تعالوا".
لكن بسبب خوفها من عودة مطلق النار لطخت نفسها بدماء زميل مقتول بهدف التمويه، وظلت مستلقية على الأرض لمدة أحست أنها ساعات قبل أن تصل النجدة.
وشهادة ميا هي الأولى لتلميذة ناجية من داخل مدرسة روب الابتدائية في يوفالدي التي نفذ فيها سلفادور راموس جريمته قبل أيام.
وأسفر حادث إطلاق النار الجماعي عن مقتل 19 طفلا وطفلة ومعلمتين اثنتين، في واحدة من أسوأ عمليات إطلاق النار في الولايات المتحدة.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала