هل غيرت الجزائر موقفها من الأزمة في تونس؟

هل غيرت الجزائر موقفها من الأزمة في تونس؟
تابعنا عبرTelegram
أثار تصريح الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، بأن "الجزائر وإيطاليا مستعدتان لمساعدة تونس على تجاوز المأزق الراهن والرجوع إلى الطريق الديمقراطي" الكثير من التساؤلات داخل الأوساط التونسية بشأن خلفيات تغير الموقف الجزائري من التطورات السياسية في تونس.
وخلال زيارته إلى إيطاليا قال تبون في ندوة صحفية مع نظيره الإيطالي سيرجيو ماتاريلا، إن بلاده مستعدة للتعاون مع إيطاليا من أجل مساعدة تونس، وكذلك ليبيا على العودة إلى الطريق الديمقراطي والخروج من الوضع الذي تقبعان فيه، في إشارة إلى الأزمة السياسية والدستورية التي تمر بها تونس وحرب التنازع على السلطة التي تعيشها ليبيا.
واكتفى الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون بإبداء تفهمه لخطوات نظيره التونسي قيس سعيد، الذي وصفه في وقت سابق بأنه رئيس "مثقف وديمقراطي ووطني إلى النخاع".

كان تبون قد أعرب في وقت سابق عن رفضه للضغوط الخارجية على تونس، مؤكدا أن "تونس قادرة على حل مشكلاتها بمفردها دون أي ضغط".

وفي حديثه لـ "سبوتنيك" قال المحلل السياسي نور الدين ختال إن "موقف الجزائر من الأزمة في تونس كان موجود سابقا، ولم تعلن عنه الجزائر إلا خلال زيارة الرئيس تبون إلى إيطاليا، وفي تقدير الجزائر ما حصل في تونس هو ابتعاد عن المسار الديمقراطي".
وأكد ختال أن "الرئيس الجزائري يريد قيادة السياسة الخارجية للبلاد بطريقة جديدة تتمثل في الدبلوماسية المعلنة، بدلا من الدبلوماسية الصامتة التي كانت تنتهجها في وقت سابق، وقد ظهر هذا في إعلانه تأييد حكومة الدبيبة (المنقضية ولايتها في ليبيا) في مواجهة حكومة باشاغا".

من جهته، قال المحلل السياسي لطفي العميري، إن "العلاقات التي تجمع الرئيس الجزائري بالرئيس التونسي متينة جدا، ترجمها تبون بزيارته إلى تونس، واليوم تمر تونس بظرف اقتصادي وكانت الجزائر دائما موجودة لتقديم المساعدة، لكن من الواضح أن ما حصل في ليبيا من تطورات انعكس سلبا على العلاقة بين الرئيسين، حيث أن الرئيس التونسي ليس متحمسا لحكومة الدبية خلافا للموقف الجزائري، ما جعل الجزائر تأخذ مسافة مبتعدة عن الموقف التونسي، إلا أن تصريحات تبون تعكس انشغال الجزائر باستقرار تونس، وهو ما تنشده جميع الأطراف في الشمال الأفريقي".

وأوضح المحلل السياسي إسماعيل خلف الله أن "تونس تتمتع بأهمية خاصة لدي الجزائر، لما تمثله من حلقة ربط واضحة في العلاقة بين الجزائر وإيطاليا خاصة في مجال الطاقة، حيث يمر أنبوب تصدير الطاقة من الجزائر لإيطاليا عبر الأراضي التونسية"، مشيرا إلى أن تصريح تبون" يعكس المخاوف الجزائرية بشأن وضع الأشقاء في تونس، وهذا لا يمثل تحولا في الموقف الجزائري بقدر ما يعكس أن هناك أزمة من قرارات الرئيس التونسي، التي أحدثت نوعا من التأزم وهو ما يريد الرئيس تبون أن يجمع بشأنه الرؤي للنظر في مصالح الشعب التونسي".
يمكنكم متابعة المزيد عن طريق برنامج بوضوح
إعداد و تقديم: جيهان لطفي
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала