ما تداعيات تسلم "ألوية العمالقة" مهام تأمين آبار النفط في شبوة؟

© AFP 2022 / ABDULLAH AL-QADRYالجيش اليمني في الحكومة المعترف بها دوليا غربي مأرب
الجيش اليمني في الحكومة المعترف بها دوليا غربي مأرب - سبوتنيك عربي, 1920, 31.05.2022
تابعنا عبرTelegram
بدأ المجلس الانتقالي الرئاسي في اليمن أولى خطوات الترتيبات الأمنية التي نصت عليها مشاورات الرياض بإسناد مهمة تأمين آبار النفط في محافظة شبوة إلى ألوية العمالقة الجنوبية بدلا من القوات التابعة لحزب التجمع اليمني للإصلاح.
ويرى مراقبون أن تلك الخطوة التي "عجزت الشرعية عن تنفيذها طوال السنوات الماضية" سوف تدخل المحافظة في حالة جديدة من عدم الاستقرار والفوضى، والتي قد تكون بمثابة "هدية للحوثيين" لمعاودة الدخول إلى شبوة، الأمر الذي يعني مرحلة جديدة من الصراع، لكن هذه المرة بقيادة المجلس الرئاسي.
ما هي تداعيات تسلم ألوية العمالقة مهمة تأمين آبار النفط في شبوة؟
في بيان لها قالت ألوية العمالقة الجنوبية، إن وحدات "من قواتها تسلمت مهام حماية شركة جنة هنت القطاع الخامس النفطي" في مديرية عسيلان شمالي غربي شبوة المطلة على بحر العرب.
وتضم "جنة هنت" 3 حقول نفطية في شبوة هي "حليوة" و"ذهبة" و" النصر" وتعد من أكبر حقول النفط في اليمن.
هاشم بن عايود محافظ سقطرى  - سبوتنيك عربي, 1920, 30.05.2022
محافظ سقطرى لـ"سبوتنيك": التغيرات الدولية وراء تحول الموقف الأمريكي تجاه الحرب في اليمن
وجرى تسلم العمالقة مهام حماية حقول النفط من قوات اللواء 107 مشاة التابعة للمنطقة العسكرية الثالثة في الجيش اليمني،الأحد الماضي، بناء على طلب من محافظ شبوة عوض الوزير وبموجب توجيه من نائب رئيس المجلس الرئاسي العميد عبدالرحمن المحرمي القائد العام لتلك القوات.
الوضع الأمني
يقول المحلل السياسي اليمني، أبو محمد جحنون، في اعتقادي أن قرار إسناد تأمين منابع النفط في محافظة شبوة لها علاقة بمشاورات الرياض الأخيرة.
وأضاف جحنون في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن هذا الأمر بكل تأكيد ستكون له تداعيات على الوضع الأمني في المحافظة، حيث أن القوى التي كانت تؤمن أو بمعنى آخر تستثمر آبار النفط في شبوة التابعة للإصلاح لن يتقبلوا تلك الخطوة التي تتسبب لهم في قلق كبير، ولكي لا يدخلوا في تصادم مع المجتمع الدولي ودول التحالف، يقوموا بتشكيل عناصر من تنظيم القاعدة لمواجهة ألوية العمالقة وأي قوات تنتمي إلى المجلس الانتقالي، وقد بدأت بالفعل تلك الخطة على الأرض بعد أن قام التنظيم بتفجير آلية عسكرية تابعة لإحدى دوريات قوات شبوة ظهر اليوم، ويعد هذا أول رد فعل من جانب الإصلاح على تولي العمالقة عمليات تأمين آبار النفط في شبوة.
القاعدة والإصلاح
وأشار جحنون إلى أن "القوات التي كانت تؤمن آبار النفط والتابعة لحزب الإصلاح وبحسب مشاورات الرياض الأخيرة واتفاق الرياض بين الشرعية والانتقالي، من المفترض ذهابها إلى جبهات القتال ضد الحوثيين في مأرب، لكنني ووفق اعتقادي الشخصي أن قوات الإصلاح لن تذهب للقتال ضد الحوثي في الجبهات وإنما ستبدل ملابسها العسكرية وتلبس زي القاعدة لتقوم بعملياتها ضد العمالقة".
أي زعزعة لأمن واستقرار شبوة، سيكون بمثابة هدية مجانية للحوثيين، لكن في المقابل ألوية العمالقة هى قوات مدربة وقادت قتال عميق على مدى سبع سنوات في مواجهة الحوثيين في الساحل الغربي وتعز والحديدة وشبوة وهى تستطيع القتال في اتجاهين"محاربة الحوثيين ومواجهة الإصلاح"، إذا ما توفر لها الدعم الذي كان يستلمه الجنرال علي محسن الأحمر.
وأوضح أن تسلم ألوية العمالقة عملية تأمين منابع النفط هو وضع مؤقت قد يستمر ستة أشهر أو عام على الأكثر، خلال تلك الفترة سوف يتم تدريب قوات من أبناء شبوة على تولي تلك المهمة " قطاع شبوة".
العمالقة والرئاسي
ويقود ألوية العمالقة الجنوبية نائب رئيس المجلس الرئاسي عبدالرحمن المحرمي، وهي قوة ضاربة لعبت دورا حاسما في تحرير الساحل الغربي قبل أن تتولى في يناير/كانون الثاني الماضي عملية "إعصار الجنوب" لتحرير مديريات عين وعسيلان وبيحان من مليشيات الحوثي المدعومة إيرانيا.
خبرة وكفاءة
من جانبه يقول الخبير العسكري والإستراتيجي اليمني، العميد ثابت حسين، إن تولي ألوية العمالقة الجنوبية مهمة تأمين شركات النفط، تم وفقا لاتفاق الرياض والمشاورات الأخيرة في العاصمة السعودية.
وأضاف حسين في حديثه لـ"سبوتنيك": "تأتي عملية إسناد تلك المهمة لهذه القوات نظرا لخبرتها الطويلة وجاهزيتها العسكرية والقتالية، علاوة على ما تتمتع به من نزاهة وكفاءة عالية وانضباط عسكري ظهر طوال السنوات الماضية من الحرب ضد الحوثيين "أنصار الله" منذ العام 2015 وحتى الآن، كما ظهر ذلك جليا خلال العمليات الأخيرة في شبوة والتي استطاعت خلال أيام قلائل تحرير المديريات الثلاث التي سيطر عليها الحوثيين".
"عمليات استهداف قوات العمالقة من قبل الجماعات والمنظمات الإرهابية ليس جديدا على المشهد في اليمن، فقد حدث هذا كثيرا ولا يزال يحدث ونتوقع حدوثه بعد إسناد مهام تأمين آبار النفط لتلك القوات، لأن هذا الأمر موجود بصورة رئيسية على أجندة الجماعات الإرهابية، نظرا لعدوانيتها تجاه كل ما هو جنوبي".
الجيش اليمني اليمن - سبوتنيك عربي, 1920, 31.05.2022
مقتل جندي وإصابة اثنين إثر تفجير استهدف آليتهم في محافظة شبوة جنوبي اليمن
وشهدت شبوة مؤخرا أعمالا تخريبية استهدفت أنابيب النفط والغاز في تحد أمني فرض على قوات العمالقة إعادة الانتشار لحماية حقول وشركات النفط.
قُتل جندي وأصيب اثنان، اليوم الثلاثاء، بانفجار استهدفهم في محافظة شبوة، جنوب شرقي اليمن.
وأفاد مصدر في السلطة المحلية بمحافظة شبوة لوكالة "سبوتنيك"، بأن مجهولين فجروا عبوة ناسفة كانت مزروعة إلى جانب الطريق بالتزامن مع مرور آلية عسكرية تابعة لـ "قوة دفاع شبوة" في منطقة السوداء غرب مدينة عتق مركز محافظة شبوة.
وأضاف أن التفجير أسفر عن مقتل جندي وإصابة اثنين آخرين من أفراد "قوة دفاع شبوة" وهي قوة أمنية تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي.
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الملغوم الذي يأتي بعد أيام من استهداف مماثل طال آلية للجيش اليمني في منطقة الضلعة بمديرية الصَعيد جنوب محافظة شبوة أدى إلى إصابة 3 جنود.
وتشهد مناطق عدة في اليمن حضورا لمسلحي تنظيم "القاعدة" [الإرهابي المحظور في روسيا وعدد كبير من الدول] وتصاعدا في الصراع في البلد العربي.
وفي الثاني من أبريل/ نيسان الماضي، أعلن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ، سريان هدنة في اليمن لمدة شهرين قابلة للتجديد.
القوات الموالية لقوات التحالف العربي بقيادة السعودية، على الجبهة القتالية ضد أنصار الله الحوثيين، شمال شرق محافظة مأرب، اليمن 27 أبريل 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 31.05.2022
من هو هيثم طاهر رئيس اللجنة الأمنية والعسكرية العليا في اليمن؟
وتتضمن الهدنة الأممية ايقاف العمليات العسكرية الهجومية برا وبحرا وجوا داخل اليمن وعبر حدوده، وتيسير دخول 18 سفينة تحمل الوقود إلى موانئ الحديدة غرب اليمن.
كما تتضمن الهدنة السماح برحلتين جويتين من وإلى مطار صنعاء الدولي أسبوعيا، وعقد اجتماع بين الأطراف للاتفاق على فتح الطرق في تعز وغيرها من المحافظات لتحسين حرية حركة الأفراد داخل اليمن.
ومنذ إعلان غروندبرغ دخول الهدنة الأممية حيز التنفيذ، تتبادل الحكومة اليمنية وجماعة "أنصار الله" الاتهامات بخرقها.
ويشهد اليمن منذ 7 أعوام معارك عنيفة بين جماعة أنصار الله وقوى متحالفة معها من جهة، والجيش اليمني التابع للحكومة المعترف بها دولياً مدعوماً بتحالف عسكري عربي، تقوده السعودية من جهة أخرى لاستعادة مناطق شاسعة سيطرت عليها الجماعة بينها العاصمة صنعاء أواخر 2014.
وأودى الصراع الدائر في اليمن منذ اندلاعه بحياة 377 ألف شخص، 40 بالمئة منهم سقطوا بشكل مباشر، حسب تقرير للأمم المتحدة في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала