إيران تكشف 4 مشكلات فنية في تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتتهمها بتقديم "أدلة مزورة"

© AFP 2022 / Satellite image ©2021 Maxar Technologiesالمحطة النووية الإيرانية في نطنز
المحطة النووية الإيرانية في نطنز - سبوتنيك عربي, 1920, 07.06.2022
تابعنا عبرTelegram
قال المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي، إن بلاده أثبتت حسن النية بالإجابة عن أسئلة الوكالة الدولية رغم أنها ليست ملزمة بالرد.
وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قالت في تقرير نشرته نهاية مايو/أيار الماضي، إن ثمة أسئلة لم تحصل على "توضيحات" تتعلق بوجود آثار اليورانيوم المخصب عثر عليها سابقا في 3 مواقع لم تعلن إيران أنها كانت تجري فيها أنشطة نووية.
وردًا على ذلك، قال المتحدث إن الوکالة ومع ذلك، فإن إيران ليست ملزمة بالرد على الأسئلة التي طرحتها الوكالة على أساس وثائق مزورة أو غير صالحة، وفقا لوكالة الأنباء الإيرانية "إرنا".
مفاعل نووي في إيران - سبوتنيك عربي, 1920, 02.06.2022
خبير يحذر من إمكانية إجراء إيران تجربة نووية تحت الأرض خلال 6 أشهر

وأضاف: "كان بإمكان إيران أن ترفض السماح لمفتشي الوكالة بزيارة المواقع وتقدیم المعلومات الاحتياطية إذا لم تكن تنوي التعاون مع الوكالة في هذا الصدد، لكن هذا المستوى من التعاون من جانب إيران هو شهادة على حسن نيتها في الشفافية".

وقدم كمالوندي مجموعة من المشكلات الفنية التي تضمنها تقرير المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية عن المواقع الثلاثة التي ذكرها، أولها أن الوکالة اتهمت إيران بعدم تقدیم تقریر في بعض الموضوعات، ومنع السماح لمفتشيها بزیارة المواقع المعينة، کما اتهمت ایران بالتزام الصمت في بعض الحالات في حين أن إيران ليست ملزمة بالسماح لمفتشي الوكالة بزيارة المواقع غير النووية وفقًا للبروتوكولات والمعايير المتفق عليها التي وضعتها الوكالة، "ومع ذلك، سمحنا طوعا للوكالة بزيارة المواقع وأخذ العينات منها".
وتابع: "ثانيًا، تستند الوكالة بصور أقمار صناعية غير صالحة تتعارض مع الوضع الحالي للمواقع. ليس من الواضح لماذا الوكالة، بدلاً من الشك في الصور التي يمكن فبركتها بشكل احترافي في العالم الافتراضي، لا تستخدم حساسيتها في القضايا التي تتطلب استخدام التكاليف المالية والتسهيلات اللوجستية".
القوات الجوية الإسرائيلية، القاعدة الجوية الإسرائيلية هاتزيريم، بئر السبع، صحراء النقب 27 ديسمبر/ كانون الأول 2017 - سبوتنيك عربي, 1920, 06.06.2022
لماذا لن تستطيع إسرائيل تدمير البرنامج النووي الإيراني رغم مساعدات أمريكية غير مسبوقة؟

وقال: "ثالثا، استخدم المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، في مقدمة تقاريره مصطلحات غير حاسمة ومريبة، مثل التخزين المحتمل؛ غير محدد؛ محتمل؛ النتائج المحتملة ربما يمكن أن يقال وغيرها، ولكن في الاستنتاجات التحليلية - وليس الموضوعية –تحكم بنبرة حازمة وحاسمة ودون أدنى شك".

واختتم كلامه: "رابعاً، اتهم غروسي إيران بعدم تقديم توضيحات صحيحة حول وجود آثار اليورانيوم المخصب في المواقع التي حددها التقرير الصهيوني، وبدلاً من التشكيك في التقارير التي أرسلها العملاء الصهاينة، استنادا بالتناقض بين صور الأقمار الصناعية والوضع الجغرافي الحالي، فإنه يشك في الحجج التي يقدم الجانب الإيراني حول إمكانية التدخل البشري في التلوث النووي في ذلك المكان ويتجاهل أوضح الأسباب لمثل هذه المؤامرة ويدعو إيران لتقديم توضيحات أكثر إقناعاً".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала