خبير: في حال فشل الحوار السوداني سيضطر قائد الجيش لإعلان إجراء انتخابات مبكرة

© Sputnik . محمد الفاتحالقائد العام للجيش السوداني، الفريق أول عبد الفتاح البرهان
القائد العام للجيش السوداني، الفريق أول عبد الفتاح البرهان - سبوتنيك عربي, 1920, 07.06.2022
تابعنا عبرTelegram
قال الخبير السياسي، الدكتور لفاتح محجوب، إنه في حال فشل الحوار السوداني–السوداني، الذي ترعاه الآلية الثلاثية، المزمع إجراؤه غدا الأربعاء، سيضطر قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان، إلى إجراء انتخابات مبكرة.
الخرطوم - سبوتنيك. وأوضح محجوب، في تصريح، لوكالة "سبوتنيك" بأنه "قبل انطلاق الحوار الذي ترعاه الآلية الثلاثية، أعلنت كل من لجان المقاومة، الحزب الشيوعي، قوى الحرية والتغيير (المجلس المركزي) وتجمع المهنيين، عن مقاطعتهم للحوار المباشر، وهو ما يعني عمليا فشل الحوار قبل بدئه".
واستدرك محجوب "لكن الولايات المتحدة الأمريكية التي سبق لها أن ضغطت على الفريق أول عبد الفتاح البرهان، لإلغاء حالة الطوارئ وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، لتسهيل الحوار السياسي، دفعت بمساعدة وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الأفريقية، لزيارة الخرطوم في التوقيت الحالي لإقناع الأطراف السياسية السودانية بالجلوس إلى طاولة الحوار، وقد استهلت لقاءاتها في السودان بالاجتماع مع السفير السعودي في الخرطوم، وستعقد أيضاً اجتماعات مع لجان المقاومة ومعظم قادة الأحزاب السياسية السودانية لإقناعهم بضرورة الجلوس على طاولة الحوار".
رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان عبد الفتاح البرهان - سبوتنيك عربي, 1920, 06.06.2022
البرهان يجدد التزامه باستكمال المرحلة الانتقالية وصولا لمرحلة التحول الديمقراطي في السودان
لذا أقول إن "دور مساعدة وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الأفريقية، مولي في، يعتبر جوهري حتى إذا فشلت في تغيير موقف القوى السياسية السودانية ـ فالغالب هو الفشل الكامل لجهود الآلية الثلاثية، وهو ما يعني اضطرار الفريق أول عبد الفتاح البرهان لإطلاق عملية انتخابية مبكرة للخروج من حالة الانسداد السياسي الحالي، وهو وضع قد يتطلب من السلطات مواجهة حاسمة مع كل من يعمل على تخريب الانتخابات أو إيقاف العملية الانتخابية، لاسيما أن انتخاب حكومة جديدة يعني حكومة ذات شرعية سياسية تستطيع مواجهة المجتمع الدولي وأيضاً الرافضين للعملية السياسية، خاصة الذين يفتقرون للدعم الجماهيري وهو حال معظم أحزاب قوى الحرية والتغيير".

ورأى الخبير، أنه "من المتوقع أن تحدث مفاجآت قبل انعقاد جلسات الحوار وحتى بعد انعقاده، إذ قد تفلح مساعدة وزيرة الخارجية الأمريكي للشؤون الأفريقية، كما أفلح الرئيس الإثيوبي سابقاً، في إقناع الأحزاب السياسية السودانية بالجلوس مع العسكر والاتفاق على اتفاقية تقاسم السلطة بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري، لذا مطلوب حالياً من كافة القوي السياسية السودانية أن تتوافق على حكومة انتقالية تدير عملية الانتقال السياسي إلى حكومة منتخبة وتؤسس مفوضيات لإدارة الانتخابات وتنظيم عملية تقسيم الدوائر وطريقة الانتخابات والدستور الذي يحكم الفترة الانتقالية".

التقت اللجنة العسكرية الثلاثية، برئاسة نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي، الفريق أول محمد حمدان دقلو، وعضوية عضوي المجلس، الفريق أول ركن شمس الدين كباشي إبراهيم والفريق بحري إبراهيم جابر إبراهيم بالقصر الجمهوري، اليوم (الثلاثاء)، مع مساعدة وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الأفريقية، السفيرة، مولي في، والوفد المرافق لها، بحضور سفير المملكة العربية السعودية لدى السودان، السفير علي بن حسن بن جعفر، وبحث اللقاء تطورات الترتيبات لعملية الحوار السوداني المباشر، الذي تيسره الآلية الثلاثية التي تضم كلاً من الأمم المتحدة ، والاتحاد الأفريقي ومنظمة الإيقاد، والمقرر انطلاقه يوم غدٍ الأربعاء، حسب بيان لمجلس السيادة.
عضو مجلس السيادة الانتقالي في السودان ياسر العطا - سبوتنيك عربي, 1920, 06.06.2022
قوى الحرية والتغيير في السودان ترفض المشاركة في الحوار السياسي الذي تتوسط فيه الآلية الثلاثية
وأضاف البيان أن اللجنة العسكرية الثلاثية أكدت خلال اللقاء، دعمها الكامل لجهود الآلية الثلاثية الميسرة للحوار بين الأطراف السودانية والعمل على إنجاحه للوصول إلى توافق يفضي إلى تكوين حكومة مدنية.

إلى ذلك، أوضح السفير كمال بشير، مدير إدارة أمريكا الشمالية بوزارة الخارجية، في تصريح صحفي، أن اللقاء أمن على دعم عمل الآلية الثلاثية الميسرة للحوار السوداني في تعزيز التقارب بين الأطراف السودانية لإنجاح الفترة الانتقالية، والتوصل إلى توافق يفضي إلى تكوين حكومة مدنية.

كما يذكر أن تحالف قوى الحرية والتغيير (المجلس المركزي) أعلن يوم أمس الاثنينن رفضه المشاركة في الحوار برعاية الآلية الثلاثية لأسباب تتعلق بعدم التزام السلطة العسكرية بتهيئة أجواء الحوار الديمقراطي واستمرارها في اعتقال عشرات السياسيين وأعضاء لجان المقاومة وعدم إنهاء العنف ضد المتظاهرين وحماية المدنيين.

وتزور هذه الأيام مساعدة وزير الخارجية الأمريكي، مولي، في الخرطوم للضغط على الأطراف السودانية من أجل الجلوس إلى طاولة الحوار السوداني-السوداني، حيث التقت مع رئيس مجلس السيادة الانتقالي وقائد الجيش عبد الفتاح البرهان، والعديد مع القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала