رسميا... ناسا تشكل فريقا من الباحثين لدراسة "الأجسام الطائرة المجهولة"

© AFP 2022 / EVARISTO SAمجسم لطبق طائر يضم كائنات فضائية
مجسم لطبق طائر يضم كائنات فضائية - سبوتنيك عربي, 1920, 09.06.2022
مجسم لطبق طائر يضم كائنات فضائية
تابعنا عبرTelegram
أعلنت وكالة "ناسا" الفضائية، اليوم الخميس، عن تشكيلها فريقا مستقلا من الباحثين، لدراسة مشاهدات ‏الأجسام الطائرة المجهولة.‏
وأشارت "ناسا" إلى أنه سيتم تشكيل الفريق خلال فصل الخريف من العام الحالي 2022، والذي سيتخصص في دراسة "الظواهر الجوية غير المحددة"، وهو المصطلح الأحدث والمستخدم حاليا للإشارة إلى "الأجسام الطائرة المجهولة"، وفقا لبيان رسمي.
وفيما قالت وكالة "ناسا": إنها تخطط لدراسة هذه المشاهد من منظور علمي، فقد شددت على أنه "لا يوجد دليل على أن "الظواهر الجوية غير المحددة" هي من خارج الأرض في الأصل".
وسيحاول فريق الدراسة بقيادة عالم الفيزياء الفلكية، ديفيد شبيجل، تحديد البيانات الموجودة على "الظواهر الجوية غير المحددة"، ومعرفة أفضل الطرق لالتقاط البيانات عليها في المستقبل.
كما أشارت "ناسا" إلى أن القيود المفروضة على المشاهدات تجعل من الصعب التوصل إلى استنتاجات منطقية حول من أين تأتي "الظواهر الجوية غير المحددة".
وسيحاول الفريق البحثي الجديد أيضا تحديد كيف "يمكن لوكالة "ناسا" استخدام البيانات التي يتوصلون لها، في سبيل دفع الفهم العلمي لـ"الظواهر الجوية غير المحددة" إلى الأمام"، وفقا لبيان "ناسا".
من ناحيته، أكد المدير المشارك للعلوم في وكالة "ناسا"، توماس زوربوشن، أن الدراسة الجديدة ستكون "مفتوحة وغير سرية".
كائنات فضائية - سبوتنيك عربي, 1920, 08.05.2022
باحثون من "ناسا" يرغبون في إرسال رسوم لبشر عراة إلى الفضاء
وأوضح زوربوشن، خلال حديث مباشر في اجتماع مجلس دراسات الفضاء التابع للأكاديميات الوطنية للعلوم، أن "سبب تشكيل "ناسا" للفريق البحثي الجديد هو أن "الظواهر الجوية غير المحددة"، قد تكون ناتجة عن الظواهر الطبيعية، أو ربما نوع من التكنولوجيا، وهو أمر بالغ الأهمية لأحد أهداف "ناسا" الأقل شهرة، وحماية السلامة الجوية".
ويأتي الإعلان عن إجراء "ناسا" الدراسة الجديدة، بعدما أنشأت وزارة الدفاع الأمريكية فرقة عمل "الظواهر الجوية غير المحددة" داخل البحرية، من أجل فهم أصولها بشكل أفضل.
وفي يونيو/ حزيران من العام الماضي 2021، أصدر البنتاغون تقريره الخاص عن الأصول المحتملة للمركبات الجوية غير المأهولة، والذي يتضمّن 5 تفسيرات محتملة لما شاهده الطيارون في السماء.
وفي حين أن العديد من التفسيرات داخل التقرير كانت أكثر اعتدالا، مثل "الفوضى المحمولة جوا"، و"ظاهرة الغلاف الجوي الطبيعية"، فقد أدرج البنتاغون أيضا تصنيفا خامسا للأحداث والمشاهد التي لم يستطع تفسيرها، وهو "الآخر".
وفي 17 مايو/ أيار، عقدت لجنة فرعية من لجنة المخابرات بمجلس النواب جلسة استماع للتحقق من فرقة عمل "الظاهر الجوية غير المحددة"، وهي المرة الأولى التي يعقد فيها الكونغرس الأمريكي جلسة استماع عامة حول الأجسام الطائرة المجهولة منذ أكثر من 50 عاما.
وخلال جلسة الاستماع، زعم نائب مدير المخابرات البحرية الأمريكية، سكوت براي، أن فرقة عمل "الظواهر الجوية غير المحددة" جمعت 400 تقرير عن مشاهدات تتعلق بها.
كما عرض براي في جلسة الاستماع مقطعي فيديو لـ"ظواهر جوية غير محددة"، أحدهما كان مدته بضع ثوان فقط، ويُظهر جسما كرويا صغيرا يتحرك بسرعة عبر الكاميرا، والذي استخدمه براي كمثال لإظهار مدى ضآلة التفاصيل التي يمكن أن يحصل عليها الطيارين أثناء متابعة "ظواهر جوية غير محددة" في بعض الأحيان.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала