روسيا ستتواجد عسكريا في أكبر دول أمريكا الوسطى

© Sputnik . Константин Михальчевский / الذهاب إلى بنك الصورسفن حربية روسية صغيرة متعددة المهام "Buyan-M"
سفن حربية روسية صغيرة متعددة المهام Buyan-M - سبوتنيك عربي, 1920, 09.06.2022
تابعنا عبرTelegram
سمح رئيس نيكاراغوا، دانيال أورتيجا، بنشر القوات الروسية، بما فيها السفن والطائرات العسكرية التابعة للجيش الروسي، في بلاده لأغراض إنسانية، بدءا من النصف الثاني من عام 2022.
وجاء في المرسوم الصادر عن رئيس البلاد وأكبر دول أمريكا الوسطى، إنه يحق للقوات المسلحة الروسية "المشاركة في التدريبات والمبادلات في عمليات المساعدة الإنسانية ومهام البحث والإنقاذ في حالات الطوارئ أو الكوارث الطبيعية".
وأشارت الوثيقة التي وافق عليها رئيس نيكاراغوا إلى أنه يُسمح بدخول السفن العسكرية والطائرات الأجنبية لأغراض إنسانية.
ويشير المرسوم أيضا إلى أن الجيش الروسي سيكون قادرا على المشاركة في التدريبات الإنسانية، والبحث عن الأشخاص وإنقاذهم في حالات الطوارئ والكوارث الطبيعية، وكذلك في التدريبات لمكافحة الجريمة في البحر في مياه نيكاراغوا.

"يسمح بدخول القوات العسكرية الأجنبية والسفن والطائرات لأغراض إنسانية. كما يسمح لها بالعبور والوقوف على أراضي البلاد من الجيش والسفن والطائرات من الدول التي هي أعضاء في مؤتمر القوات المسلحة لأمريكا الوسطى (غواتيمالا والسلفادور وهندوراس وجمهورية الدومينيكان) وأمريكا وروسيا والمكسيك وفنزويلا وكوبا للتبادل المشترك والدعم الإنساني في المصالح المشتركة في حالات الطوارئ".

نص المرسوم الموقع من رئيس نيكاراغوا
وأشار البيان إلى أن هذا السماح يسكون ساري المفعول بدءا من النصف الثاني من هذا العام 2022.
وبدوها، أكدت موسكو أن تواجد قوات أجنبية في نيكاراغوا هو أمر روتيني ومؤقت لعدد من البلدان، وجاء في بيان الخارجية الروسية:

"المرسوم بشأن الوجود المؤقت للجيوش الأجنبية في نيكاراغوا هو أمر روتيني، ويسمح بالقبول المؤقت للقوات المسلحة لعدد من البلدان، بما في ذلك روسيا. موسكو لا ترى شيئا مثيرا في قرار نيكاراغوا بالسماح مؤقتا للقوات المسلحة الأجنبية بدخول أراضيها للتعاون".

وزارة الخارجية الروسية في العاصمة الروسية موسكو بتاريخ 24.04.2022 - سبوتنيك عربي
الخارجية الروسية
وعلى الرغم من أن أهداف المرسوم إنسانية بحته وبعيدة عن السياسة، إلا أن الخبر أخذ أبعادا أخرى لدى رواد وسائل التواصل الاجتماعي، حيث ربط البعض بين الأزمة في أوكرانيا ودعم حلف "الناتو" لها، وبين صدور المرسوم.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала